الكونغرس الأميركي
أعلن اليوم في واشنطن أن عضو الكونغرس المخضرم والنائب الديمقراطي عن ولاية أوهايو جيمس ترافيكانت وجهت إليه أمس الجمعة عشر تهم جنائية تشمل تلقي رشى من رجال أعمال مقابل خدمات شخصية وسياسية متنوعة.

وقالت السلطات الأميركية إن النائب المتهم لم يعتقل بعد ولكنه سيرسل إليه استدعاء للمثول أمام محكمة فدرالية في كليفلاند في غضون أسبوعين.

ووفقا للائحة الاتهام فإن ترافيكانت ارتكب عام 1986 جريمة تلقي رشوة بصورة غير مباشرة بلغت قيمتها المادية عشرة آلاف دولار أميركي وكانت عبارة عن سفلتة ممر داخل مزرعته قامت به شركة للمقاولات مقابل تسهيله لملاك الشركة الفوز بمناقصات حكومية رغم منعهم من ذلك بسبب سجلهم الإجرامي.

واتهم عضو الكونغرس كذلك بقبوله الاستعانة بأحد عمال الملاك أنفسهم للعمل في مزرعته لأكثر من ستة أشهر براتب دفعه ملاك الشركة المشار إليها مقابل مساعدات وخدمات غير قانونية قدمها لهم. وقد أصدر ترافيكانت بيانا أمس أكد فيه أنه سيدافع عن نفسه في المحكمة. ولا يتطلب منه تقديم استقالته من عضوية الكونغرس أثناء النظر في القضية.

وفي حالة ما إذا اتخذ قرارا طوعيا بالتخلي عن مقعده في الكونغرس أو أجبر على الاستقالة بعد صدور حكم عليه بالإدانة فإن المقاطعة التي انتخبته في أوهايو عام 1984ستظل معقلا للديمقراطيين ولا يتوقع أن تنتخب نائبا جمهوريا، وسيبقى التوازن في الكونغرس قائما.

المصدر : الفرنسية