اجتماع للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة (أرشيف)
ردت الولايات المتحدة بغضب على نتيجة تصويت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التي أفقدتها مقعدها في اللجنة، واعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن اللجنة ستكون أقل قوة بغياب الولايات المتحدة لأول مرة منذ إنشاء اللجنة عام 1947.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية سوزان بيتمان "نحن محبطون جدا وسنستمر في الاعتقاد بأن لجنة حقوق الإنسان هي منتدى مهم لمناقشة هذه المسائل"، وأضافت أن التزام الولايات المتحدة بالرد على المشاكل المرتبطة بحقوق الإنسان عبر العالم ستبقى جزءا من السياسة الأميركية، ولن تتأثر بعملية التصويت هذه.

وتراوحت ردود الأفعال في الكونغرس بين إدانة الأمم المتحدة من جانب الجمهوريين وانتقاد حكومة بوش لتجاهلها المنظمة الدولية بتأخيرها دفع مستحقات مساهمتها للمنظمة واتخاذها موقفا منعزلا في بعض قضايا الحقوق الرئيسية من جانب الديمقراطيين .

فقد هاجم  النائب الجمهوري عن (إلينوي) هنري هايدو -الذي يرأس لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب- الأمم المتحدة، وقال في بيان "إن هذا الموقف يرمز إلى التهافت المتزايد لبعض المنظمات الدولية". وعزا النائب الجمهوري عن (نيوجرسي) كريستوفر سميث نتائج التصويت إلى محاولات الولايات المتحدة استصدار قرار ينتقد الصين في اجتماع اللجنة هذا العام.

أما النائبة الديمقراطية عن نيويورك نيتا لوواي فقد قالت إن التصويت كان محرجا للولايات المتحدة، وضربة موجعة للقيادة الأميركية في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية. وانتقدت بوش قائلة إنه ماطل في السعي لتثبيت مسؤولين كبار في السياسة الخارجية في مناصبهم، وقالت إنه ليس مقبولا ألا يكون للولايات المتحدة حتى الآن سفير لدى الأمم المتحدة. وهي إشارة إلى تأخر تعيين جون نجرونبونتي وهو دبلوماسي متقاعد رشح لتولي هذا المنصب.

وكانت الولايات المتحدة قد فقدت مقعدها في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عملية اقتراع جرت أمس الخميس أثارت نتيجتها مفاجأة كما أفاد دبلوماسيون. وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن الولايات المتحدة جاء ترتيبها في المرتبة الرابعة بنصيب 29 صوتا في اقتراع سري لشغل ثلاثة مقاعد مخصصة للدول الغربية حان موعد إعادة انتخاب شاغليها. فقد حصلت فرنسا على 52 صوتا تلتها النمسا 41 صوتا والسويد 32 صوتا. وجرى الاقتراع السري في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي تنبثق عنه اللجنة.

أما الدول الأخرى التي انتخبت بلجنة حقوق الإنسان يوم الخميس فهي البحرين وكوريا الجنوبية وباكستان وكرواتيا وأرمينيا. وحصلت تشيلي والمكسيك وسيراليون والسودان وتوغو وأوغندا على المقاعد التي لم تكن موضعا للتنافس. في حين فشلت في الفوز بمقعد في اللجنة كل من إيران ولاتفيا وأذربيجان إلى جانب الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز