ماري روبنسون
أعربت ماري روبنسون رئيسة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن أملها في أن تعود الولايات المتحدة بسرعة إلى اللجنة الدولية، مؤكدة أنها أسهمت إسهاما تاريخيا أثناء فترة عضويتها.

جاء ذلك بعد يوم واحد من فقد أميركا لموقعها باللجنة أمس الخميس لأول مرة منذ إنشائها في عام 1947، وذلك أثناء عملية اقتراع لتجديد 14 عضوا.

وقالت روبنسون -الموجودة حاليا في أميركا- على لسان المتحدث باسم مفوضية لجنة حقوق الإنسان في جنيف جوس دياز إن "الولايات المتحدة ذات إسهام هام في عمل لجنة حقوق الانسان والمفوضة السامية تأمل أن تعود الولايات المتحدة بسرعة إلى عضوية اللجنة".

إلا أن الصين أعلنت أن أميركا فقدت موقعها لأنها "قضت على أجواء الحوار"، واستخدمت حقوق الإنسان وسيلة ضغط، وفي نيويورك قال دبلوماسيون ونشطاء في حقوق الإنسان إن استبعاد الولايات المتحدة يعكس تململ حلفاء وأعداء أميركا على السواء من مواقفها إزاء اللجنة ومن بينها مديونيتها.

وأعرب السفير الأميركي بالأمم المتحدة جيمس كوننغام عن استياء بلاده البالغ من هذا الاستبعاد، وعدم فهمه لما حدث، إلا أنه رفض أن يخمن عن سبب هذا الاستبعاد.

المصدر : رويترز