نام (يمين) يجلس إلى جانب والده في صورة عائلية أرشيفية التقطت عام 1981.
أفادت وكالة رويترز أن السلطات اليابانية اعتقلت ابن زعيم كوريا الشمالية كيم إيل جونغ أثناء محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزور. وأضافت مصادر يابانية أن كيم جونغ نام، الذي لا ينازعه أحد في خلافة والده، كشف أمس عن شخصيته للسلطات اليابانية التي تحتجزه منذ الثلاثاء الماضي.

وذكرت أنباء صحفية أن نام، 29 عاما، وصل إلى طوكيو قادما من سنغافورة على متن الخطوط اليابانية بجواز سفر مزور من جمهورية الدومنيكان ويصحبه ثلاثة آخرون يعتقد أنهم من أفراد أسرته. وأضافت أن نام الذي أعد ليكون خليفة والده دخل اليابان مرتين من قبل بجواز مزور.

ويرى مراقبون أن هذا الحادث يمثل اختبارا دبلوماسيا حقيقيا لرئيس الوزراء الياباني الجديد جونيشيرو كويزومي، بالرغم من أن نام لم يطلب اللجوء لليابان. وقد عقد كويزومي اجتماعا طارئا مع نائب وزير الخارجية لبحث المسألة، لكن المسؤولين الحكوميين لم يذكروا ما أسفر عنه الاجتماع.

ويقول كو يو هون الخبير في شؤون كوريا الشمالية بجامعة دوغوك بكوريا الجنوبية إن نام درس اللغة اليابانية في اليابان. وأضاف أنه مغرم جدا بالإنترنت والتكنولوجيا المتطورة، وقد صحب والده في زيارته للصين في يناير/كانون الثاني الماضي واطلع على تجربة أكبر حليف لكوريا الجنوبية فيما يخص الانفتاح الاقتصادي.

المصدر : رويترز