أفغانستان: مقتل وجرح 38 شخصا في انفجار بهيرات
آخر تحديث: 2001/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/11 هـ

أفغانستان: مقتل وجرح 38 شخصا في انفجار بهيرات

قتل ثمانية أشخاص على الأقل بينهم إيراني وجرح 30 آخرون حينما انفجرت قنبلة خارج أحد المساجد عقب صلاة الجمعة في ولاية هيرات بغربي أفغانستان. واتهمت حركة طالبان الحاكمة إيران بالمسؤولية عن الانفجار.

ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية عن حاكم الولاية مولوي خير الله خيرخوا قوله إن الانفجار الذي وقع في غربي مدينة هيرات تسبب في اندلاع موجة احتجاجات وأعمال عنف مناهضة لإيران في المدينة.

وعلم مراسل الجزيرة في أفغانستان أن من بين القتلى العالم السني الإيراني مولوي محمد موسى وأربعة من حراسه ومنفذ الهجوم وهو إيراني. واتهم حاكم ولاية هيرات إيران بتدبير الحادث وقال إنه كان يستهدف العالم السني الإيراني. ونقلت الوكالة الأفغانية عن مصادر في المدينة قولها إن عدد القتلى يبلغ 20 شخصا. لكن لم يتم تأكيد هذا العدد من قبل مصادر رسمية.

ووصف خيرخوا الانفجار بأنه "عمل تخريبي"، وقال إن العالم السني موسى هرب من مدينة مشهد شرقي إيران، وجاء للعيش في أفغانستان قبل استلام حركة طالبان الحكم عام 1996.

وقال خيرخوا إن حركة احتجاج عفوية معادية لإيران اندلعت في هيرات فور وقوع الانفجار، الذي تسببت فيه عبوة وضعت على دراجة هوائية. فقد قام محتجون غاضبون بإضرام النار في القنصلية الإيرانية وعشر سيارات تابعة لها، بالإضافة إلى إحراق خمسة أماكن عبادة تعود للأقلية الشيعية في المدينة.

وقالت سلطات الأمن إن رجال الإطفاء سيطروا على الحريق الذي شب في القنصلية وإن الدبلوماسيين الإيرانيين لم يصابوا بأذى. وأضافت أن "الوضع في المدينة تحت السيطرة".

وتتهم الحركة التي تسيطر على 95% من أراضي أفغانستان إيران بدعم التحالف الشمالي المناوئ لها. وتنفي إيران هذا الاتهام بالرغم من أنها لا تزال تعترف بالرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني الذي أخرجت حركة طالبان قواته من العاصمة كابل في سبتمبر/ أيلول 1996.

المصدر : الجزيرة + رويترز