وزير الأمن الإندونيسي يدعو واحد لعدم إعلان الطوارئ
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ

وزير الأمن الإندونيسي يدعو واحد لعدم إعلان الطوارئ

الشرطة تتأهب لتفريق المحتجين (أرشيف)

دعا وزير الأمن الإندونيسي الرئيس عبد الرحمن واحد الذي يواجه حملة برلمانية لإقصائه عن الحكم إلى عدم اللجوء إلى خيار حل البرلمان. في غضون ذلك بدأ المئات من أنصار الرئيس واحد التجمع في ميدان بوسط العاصمة جاكرتا.

بامبانغ سوسيلو
فقد نقلت وكالة أنباء أنتارا الإندونيسية عن وزير الأمن بامبانغ سوسيلو دعوته الرئيس عبد الرحمن واحد إلى عدم اللجوء إلى حل البرلمان في مسعاه للحيلولة دون إقصائه، وقال "إننا نأمل ألا يتخذ مثل هذا القرار".

وكانت مواجهات عنيفة وقعت بين قوات الأمن وأنصار واحد أثناء مناقشة البرلمان الإندونيسي رفع قضية مساءلة الرئيس عن فضيحتين ماليتين إلى مجلس الشعب الاستشاري، وهو أمر قد يقود إلى عزل الرئيس وتعيين نائبته ميغاواتي سوكارنو محله.

وتتوقع مصادر في الشرطة أن يقوم أنصار الرئيس واحد اليوم الخميس بأعمال عنف جديدة أمام القصر الرئاسي، وذكرت الأنباء أن ميدان موناس بوسط جاكرتا يشهد حاليا تقاطر مؤيدي واحد الذين يستعدون لتسيير مظاهرة مناوئة للبرلمان والقرار الذي اتخذه بتحويل قضية زعيمهم إلى مجلس الشعب الاستشاري.

وقال بعض المتظاهرين للصحفيين إنهم لا ينوون القيام بأعمال عنف، غير أنهم بانتظار "بطلهم" لإعلان حالة الطوارئ، وبالتالي حل البرلمان.

ويقول محللون إن الخيار الوحيد المتبقي أمام الرئيس الإندونيسي لتثبيت حكمه هو إعلان حالة الطوارئ وحل البرلمان، كما أن الأحداث التي شهدتها جاوة الشرقية أمس وراح ضحيتها شخص واحد وسقط أثناءها عدة جرحى تنذر بأعمال عنف دموية في حال إقالته، وهو ما هدد به أيضا الرئيس واحد.

وفي الوقت الذي بدأ فيه أنصار واحد النزول إلى شوارع جاكرتا بدأت الحياة طبيعية اليوم في بلدة باسوروان التي كانت مسرحا لأحداث الأمس.

أزمة إنسانية محتملة
في هذه الأثناء بدأت منظمات الإغاثة وغيرها إعداد العدة تحسبا لوقوع كارثة إنسانية في إندونيسيا، وأوضحت منظمة أوكسفام أنها استعدت لتقديم مساعداتها الإنسانية إذا وقعت أي كارثة إنسانية في إندونيسيا. كما أعلنت القوات الأميركية في غرب الباسيفيك أنها على استعداد للمساعدة في حال حدوث تدفق للاجئين.

وجاءت هذه الترتيبات وسط توقعات محللين أمنيين بأن الوضع في هذه الدولة يسير إلى الأسوأ، وأعربوا عن خشيتهم من وقوع أعمال عنف دموية في الدولة ذات الكثافة السكانية العالية مما يؤدي إلى حدوث تدفقات كبيرة من اللاجئين.

البرلمان الإندونيسي
وكان البرلمان الإندونيسي قد صوت أمس الأربعاء لصالح دعوة مجلس الشعب الاستشاري لعقد جلسة خاصة لبحث إقالة الرئيس عبد الرحمن واحد. وصدر القرار بأغلبية ساحقة حيث وافق عليه 365 نائبا ورفضه أربعة فقط وامتنع 39 عن التصويت.

وشهدت باحة البرلمان اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين من مؤيدي الرئيس واحد الذين اقتحموا سور المبنى وهددوا بما أسموه "حمام دم" إذا أقدم البرلمان على إقالة زعيمهم، كما لقي أحد أنصار الرئيس الإندونيسي مصرعه وجرح أربعة آخرون برصاص قوات الأمن في مدينة باسوروان بجاوة الشرقية.

اقرأ لمزيد من المعلومات: إندونيسيا صراع التاريخ والجغرافيا

المصدر : وكالات