الرئيس الإندونيسي يصل مقر الاجتماع مع ابنته قبل افتتاحه(أرشيف)
اختتمت دول مجموعة الخمس عشرة للدول النامية أعمال قمتها في العاصمة الإندونيسية جاكرتا بدعوة أطلقها الرئيسان الإندونيسي عبد الرحمن واحد والفنزويلي هوغو شافيز لزعماء الدول الأعضاء للعمل من أجل تقريب الشقة بين دولهم النامية والدول المتقدمة.

وأصدرت القمة بيانها الختامي الذي عرف باسم إعلان جاكرتا بعد يومين من الاجتماعات. وقد وافقت الدول الأعضاء في الإعلان على دعوة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إلى ضرورة تأسيس لجنة تتابع كل القرارات والتوصيات التي تقرها المجموعة في اجتماعاتها.

وقد اعتبر شافيز مصادقة القمة على تكوين هذه اللجنة بأنها أهم القرارات التي خرجت بها القمة الحادية عشرة للمجموعة. وقال إن اللجنة ستتكون من دولتين أو ثلاث من الدول الأعضاء تمثل كل منها الدول الواقعة في إقليمها الجغرافي.

هوغو شافيز
وقال الرئيس الفنزويلي مخاطبا الحضور "يجب علينا أن نتحد، ليس لدينا خيار آخر". وجاءت دعوته هذه استجابة لدعوة أطلقها الرئيس الإندونيسي ورئيس الدورة الحالية للقمة عبد الرحمن واحد حذر فيها من انهيار دول المجموعة في حال عدم اتحادهم.

وقال واحد الذي يواجه أزمة سياسية في بلاده إن الدول المتقدمة أخذت كل شيء وتركت الدول النامية وراءها، مشيرا إلى أن الاتحاد بين الدول النامية وتجميع مواردها هو السبيل الوحيد لإجبار العالم على النظر بجدية إليها.

يذكر أن أربعة رؤساء دول وثلاثة رؤساء حكومات شاركوا في القمة في حين أرسلت الدول الأخرى ممثلين عن حكوماتها.

المصدر : الفرنسية