توليدو يتعهد بتوفير المزيد من الوظائف للبيروفيين
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ

توليدو يتعهد بتوفير المزيد من الوظائف للبيروفيين

توليدو ومعه زوجته يحيون أنصارهم
تعهد المرشح لانتخابات الرئاسة في بيرو أليخاندرو توليدو أمام حشد من مؤيديه بتحسين الوضع الاقتصادي المنهار في بيرو وتوفير المزيد من الوظائف لآلاف العاطلين عن العمل.

وأبلغ الآلاف من أنصاره في مهرجان خطابي أقيم أمس الأربعاء في العاصمة ليما أنه سيكرس نفسه لخدمتهم إذا ما انتخب في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى الأحد المقبل.

وتدخل الانتخابات الرئاسية في بيرو جولة ثانية من الاقتراع بعد فشل توليدو ومنافسه الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا في حسم السباق من الجولة الأولى التي جرت في أبريل/نيسان الماضي.

ويؤيد توليدو المحسوب على اتجاه الوسط انتهاج مبدأ السوق الحرة، ويعتبر من ألمع الاقتصاديين في بيرو بعد أن كان مجرد صبي يعمل ماسحا للأحذية. في حين يعتبر غارسيا الذي رأس بيرو من عام 1985 وحتى عام 1990 خصما قويا، وقد عاد إلى بلاده في يناير/كانون الأول الماضي بعد أن قضى ثمانية أعوام في المنفى.

آلان غارسيا
وتأتي هذه الانتخابات على خلفية أزمة سياسية نجمت قبل سبعة أشهر إثر فرار الرئيس ألبرتو فوجيموري إلى اليابان عقب اتهامات بالفساد وفضائح تتعلق برئيس المخابرات في حكومته.

وتشير استطلاعات الرأي إلى وجود استياء شعبي عميق من كلا المرشحين، وقال أكثر من ثلث الناخبين إنهم سيتركون بطاقات الاقتراع بيضاء في الانتخابات المقرر إجراؤها في الثالث من يونيو/حزيران القادم. ورغم ذلك فإن هناك تنبؤات بأن توليدو سيحصل على 60% من الأصوات ليصبح بذلك الرئيس القادم.

ويلقي السياسيون في بيرو بثقلهم في هذه الانتخابات لأهميتها في استعادة ثقة الرأي العام في المؤسسة الديمقراطية في البلاد، والتي ساءت سمعتها عبر سنوات من التزوير والرشاوى والتهديد بدوافع سياسية.

ويتوقع محللون أن يحصل توليدو على تأييد الكثيرين ممن يعتقدون أنه يستحق الرئاسة بعد تزوير الانتخابات السابقة لصالح الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري.

المصدر : الفرنسية