أعضاء بالحزب الحاكم في إريتريا يتهمون الرئيس بالدكتاتورية
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/9 هـ

أعضاء بالحزب الحاكم في إريتريا يتهمون الرئيس بالدكتاتورية

أفورقي
اتهم 15 عضوا في اللجنة المركزية للجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة الحاكمة في إريتريا الرئيس أسياس أفورقي بالتصرف بطريقة مخالفة للقانون والدستور، وذلك في رسالة مفتوحة نشرت اليوم على الإنترنت وتسلم دبلوماسيون نسخا منها.

ويأخذ نص الرسالة التي وقعتها شخصيات ساهمت في استقلال إريتريا على الرئيس "رفضه المشاورات"، ويدعو إلى قيام "إدارة شفافة وموثوقة ومؤسساتية وشرعية". وتضم اللجنة المركزية للجبهة حوالي 30 عضوا.

وقال الموقعون على الرسالة إن الهدف من نشرها هو الدعوة من أجل التصحيح والحوار السلمي والديمقراطي الذي يساعد على بناء الوحدة. وأشارت الرسالة إلى أن الاجتماعات الدورية للجنة المركزية التي اختفت هي السبيل لحل المشكلات بالحوار الديمقراطي.

وأكد الموقعون أن هذه هي المرة الثانية التي يوقعون فيها مثل هذه الرسالة يدعون فيها الرئيس أفورقي باعتباره رئيس اللجنة المركزية للجبهة الشعبية الحاكمة إلى اعتماد نظام الاجتماعات لكنه رفض الاستجابة لتلك الدعوات على حد قولهم.

وقالت الرسالة إن الموقعين جميعهم من الذين ناضلوا من أجل استقلال إريتريا على مدى ربع قرن وشغلوا مناصب قيادية في الدولة في أوقات مختلفة. وأضافت أن البلاد تواجه أزمة بسبب ما سمته ضعف الجبهة الشعبية والحكومة. ودعت الرسالة إلى فتح الباب أمام الشعب الإريتري من أجل المشاركة للخروج من أزمته الراهنة.

وشددت على ضرورة إرساء أسس ديمقراطية حقيقية تؤدي إلى انتقال ديمقراطي للسلطة من أجل تكوين حكومة ديمقراطية تقوم على أساس الدستور.

يذكر أن الرئيس أفورقي وعد بإدخال إصلاحات سياسية بعد أن تعرض لانتقادات حادة في الداخل بسبب ما اتهم به من هيمنة على مقاليد السلطة في البلاد ورفضه إجراء انتخابات حرة تمهد الطريق أمام تحول ديمقراطي حقيقي.

المصدر : الفرنسية