محفوظ أثناء أحد لقاءاته بالرئيس واحد (أرشيف)
ذكرت صحف إندونيسية أن وزراء بالحكومة اقترحوا على الرئيس عبد الرحمن واحد إجراء تغيير وزاري يتيح للأحزاب الرئيسية بإندونيسيا الفرصة بمشاركة أكبر، إذا أراد البقاء في السلطة بعد التوبيخ الثاني للبرلمان ضده والذي مهد الطريق لعزله من منصبه.

ونقلت صحيفة جاكرتا بوست ديلي عن وزير الدفاع الإندونيسي محمد محفوظ قوله إن فريقا من الوزراء كلفهم الرئيس واحد بمساعدته في الرد على التوبيخ الثاني بسبب اتهامه في قضيتي فساد، اقترحوا عليه إجراء التغيير الوزاري المشار إليه.

وأضاف محفوظ أن خيار مشاركة الأحزاب السياسية الكبرى في السلطة -خاصة في الحقائب السياسية والأمنية والاجتماعية- سوف يدعو الرئيس ونائبته ميغاواتي سوكارنو بوتري إلى إعادة ترتيب الحكومة وتغيير العناصر غير الفعالة بها.

وأوضح وزير الدفاع الإندونيسي أن أحدا من الوزراء لم يقترح عليه الاستسلام للدعوات المتزايدة من معارضيه بالاستقالة.

ونقلت صحيفة كومباس عن مصدر قريب من الرئاسة قوله إن الوزراء طلبوا أيضا من الرئيس واحد أن يكون هادئا في رده على التوبيخ. وأضاف أن أحد الأسباب الرئيسية لتنامي الخلاف بين واحد ونواب البرلمان هو الردود الانفعالية للرئيس عليهم في مواجهات سابقة.

وأوضح المصدر أن واحد يدرك أن نائبته ميغاواتي يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في إنهاء الخلاف السياسي الحالي بين الرئيس والبرلمان، وهو السبب الذي جعل الوزراء يقترحون عليه إعطاء حزبها حقائب وزارية أكثر في الحكومة.

وكان الحزب الديمقراطي الإندونيسي برئاسة ميغاواتي قد فاز بأكبر عدد من الأصوات في انتخابات عام 1999 إلا أنه حصل على عدد قليل من الحقائب الوزارية.

المصدر : رويترز