مظاهرات في موسكو
مناهضة للحرب في الشيشان (أرشيف)
قالت روسيا إن 13 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في مناطق مختلفة من جمهورية الشيشان المضطربة، في حين أعلن المقاتلون الشيشان أنهم قتلوا خمسين جنديا روسيا في ثلاث هجمات منفصلة، كما قتلوا أربعة ضباط في أحد المقاهي، خلال اليومين الماضيين.

وقال التلفزيون الروسي إن سبعة أشخاص بينهم أربعة مدرسين وصبي قتلوا رميا بالرصاص داخل منازلهم في قرية كيروف يورت على الجبال الواقعة جنوب العاصمة غروزني.

وأضاف التلفزيون الرسمي أنه عثر أيضا على ثلاث جثث مشوهة وسط سوق غروزني، وقال إن الرجال الثلاثة تعرضوا لإطلاق نار بالإضافة إلى تعرضهم لتأثير قنبلة يدوية، وأضاف أن التجار بالسوق أعربوا عن احتجاجهم وطالبوا السلطات بتوفير حماية أكبر لهم.

كما وقعت ثلاثة حوادث أخرى داخل وحول مدينة كورشالوي على بعد 25 كلم جنوب شرق غروزني، قتل فيها مسؤولان تابعان للإدارة الشيشانية الموالية لموسكو.

في هذه الأثناء وقع انفجار تحت سيارة كانت تقل رجال شرطة روسا عندما كانوا في طريق العودة إلى قاعدتهم قرب المدينة مما أسفر عن مقتل أحدهم وجرح اثنين، كما جرح ثمانية جنود في هجوم منفصل على أحد المقاهي.

وقال المقاتلون الشيشان من جهتهم في موقعهم على شبكة "الإنترنت" إنهم هاجموا ثلاث قوافل للجيش في عدد من المقاطعات وقتلوا أكثر من خمسين جنديا، كما أشاروا إلى حادث المقهى وقالوا إن أربعة ضباط قتلوا في الهجوم.

وتأتي هذه الهجمات رغم أن روسيا أكدت أكثر من مرة أنها تسيطر على الأوضاع تماما في الجمهورية الشيشانية، وأنها استطاعت القضاء على المقاتلين الشيشان كقوة منظمة، وحاولت أيضا إظهار أن الحياة عادت إلى طبيعتها في الجمهورية. وقد عادت الإدارة المحلية إلى غروزني من جديد الشهر الماضي بعد أن كانت تمارس مهامها من مدينة غودرمس ثاني كبرى المدن الشيشانية.

المصدر : رويترز