برويز مشرف
قال الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف إن منطقة كشمير المتنازع عليها ستكون القضية الرئيسية في محادثاته المنتظرة مع الهند، وأكد أنه مستعد لمناقشة أي قضايا أخرى في المحادثات المزمع إجراؤها الشهر المقبل.

وأشاد مشرف في مقابلة إذاعية بما أسماه "بصيرة وشجاعة" رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي في الدعوة إلى هذه المحادثات.

وقال مشرف إن فاجبايي تحرك نحو "قبول حقيقة واقعة ونحو البدء في معالجة قضية أفسدت العلاقات بين بلدينا".

وقال مشرف بعد أن وصف نفسه بالمرونة "إن القضية الجوهرية هي كشمير، وينبغي أن لا يكون هناك شك في ذلك، لكن هناك قضايا أخرى وليس لدي أي تحفظات على الإطلاق في مناقشة قضايا أخرى أيضا".

وفي السياق ذاته قال شهود عيان إن مبعوث السلام الهندي لكشمير كيه سي بانت أجرى اليوم محادثات مع الزعيم الكشميري شبير أحمد شاه في سرينغار، وذلك في إطار المساعي الهندية الرامية للوصول إلى تسوية مع الجماعات الكشميرية المنادية بالانفصال.

ووصل بانت أمس إلى سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير دون الإعلان عن إجراء محادثات مع قادة الجماعات الكشميرية.

وكان شاه وهو غير منضوي تحت لواء مؤتمر الحرية الذي يضم الأحزاب السياسية في الإقليم، أعلن أمس رفضه إجراء أي محادثات رسمية مع بانت مشيرا إلى أنه ليس لديه رغبة للدخول في محادثات حاليا.

آتال بيهاري فاجبايي
وطرح رئيس الوزراء الهندي فكرة المحادثات بعد إلغاء حكومته هدنة من جانب واحد في كشمير، وفشل محاولة لإقناع جماعات الانفصاليين الكشميريين بقبول حل لا تكون باكستان طرفا فيه.

وتصر الجماعات المسلحة داخل وخارج الإقليم الذي تسكنه غالبية مسلمة على ضرورة إشراك باكستان في أي تسوية، غير أن نيودلهي كانت ترفض هذا الشرط بشدة.

وتتهم الهند باكستان بدعم الجماعات المسلحة في كشمير التي بدأت حملتها ضد نيودلهي منذ عام 1989، وقتل فيها أكثر من ثلاثين ألف شخص.

وكانت الهند قد سلمت باكستان دعوة فاجبايي إلى المحادثات يوم الجمعة الماضي. ودعا فاجبايي في رسالته مشرف إلى زيارة نيودلهي في أقرب وقت ممكن، ومواصلة طريق المصالحة والدخول في حوار بناء من أجل مصلحة شعبي البلدين ودعم أواصر التعاون والصداقة والعمل على استقرار المنطقة، مشيرا إلى أن العدو المشترك الذي يتربص بالبلدين هو الفقر.

ومن المرجح أن يعقد الاجتماع في أوائل يونيو/حزيران المقبل بعد أن يتعافى فاجبايي من عملية جراحية أجريت له في ركبته.

المصدر : رويترز