حظر تجول في أفريقيا الوسطى والجيش يطارد الانقلابيين
آخر تحديث: 2001/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/7 هـ

حظر تجول في أفريقيا الوسطى والجيش يطارد الانقلابيين

باتاسي
هاجمت وحدات من القوات المسلحة في أفريقيا الوسطى أحياء جنوبي العاصمة بانغي يتحصن بها بعض منفذي محاولة الانقلاب التي جرت يوم أمس. في غضون ذلك أصدر الرئيس أنغ فليكس باتاسي قرارا فرض بموجبه حظر التجول ليلا على كامل أجزاء البلاد لمدة غير محددة.

وأكد شهود أن دوي إطلاق نيران الأسلحة الرشاشة والثقيلة كان يسمع في المنطقة بوضوح، كما شوهد المئات من سكان الأحياء التي شهدت المواجهات وهم يهربون منها إلى القرى المجاورة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة بروسبر ندوبا إنها "عملية تمشيط" مؤكدا أن "متمردين متحصنون في معسكر كاساي أكبر ثكنات الجيش في بانغي" هم الذين هاجموا مقر الرئيس باتاسي ليلة الاثنين وأن حرس الرئاسة يبحث عنهم.

ونفى ندوبا ما تردد بأن المتمردين يسيطرون على أجزاء من بانغي الجنوبية، وهو ما يعكس الانقسام العرقي في البلاد بين الشمال حيث يتمركز باتاسي والجنوب مقر منافسه ديفيد داكو والحاكم العسكري السابق أندريه كولينجبا وجان بيديل بوكاسا الذي أعلن نفسه إمبراطورا قبل الإطاحة به عام 1979.

وأضاف ندوبا بأن الرئيس وعائلته بخير ولكن سبعة من حرس الرئاسة قتلوا في تبادل لإطلاق النيران أمس، كما قتل العديد من المهاجمين. وأشارت مصادر أمنية إلى أن قائد قوات الأمن الجنرال فرانسوا نجادر أصيب ولكن جروحه ليست خطيرة. كما أكد أطباء بإحدى المستشفيات أن مدنيين اثنين على الأقل قتلا.

وأمضى السكان ليلة هادئة نسبيا، ولم تستأنف الإذاعة الوطنية البث بعد، كما أن شوارع العاصمة لاتزال مقفرة.

وتعرض مقر باتاسي لهجوم في وقت مبكر صباح أمس في محاولة انقلابية فاشلة قال مسؤولون إنها أسفرت عن مقتل شخصا12 على الأقل.

وبالرغم من وفرة مناجم الألماس في البلاد إلا أن إفريقيا الوسطى تعد واحدة من أفقر دول العالم. وعانت في التسعينات من سلسلة من أعمال التمرد من جانب جنود يطالبون بدفع أجورهم المتأخرة. كما تعاني أيضا من آثار الحرب في جمهورية الكونجو الديمقراطية المجاورة حيث فر أكثر من ثمانية آلاف لاجئ للعيش في بانغي منذ عام 1998.

وكانت الأمم المتحدة قد أنهت العام الماضي أعمال بعثة لحفظ السلام سبق أن أرسلتها عام 1998 لإعادة النظام إلى البلاد.
إلا أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حذر في يناير/كانون الثاني من أن السلام في خطر.

المصدر : وكالات