الرئيس إدريس ديبي يدلي بصوته في الانتخابات (أرشيف)
أجل قادة أحزاب المعارضة في تشاد مسيرة احتجاج كانت مقررة الثلاثاء، وذلك من أجل المشاركة في تشييع جنازة طالب قتل في اشتباكات مع الشرطة أمام منزل أحد زعماء المعارضة بداية الأسبوع.

وكان ستة من قادة المعارضة التشادية قد دعوا للمسيرة للمطالبة بإلغاء الانتخابات التي جرت في تشاد الأسبوع الماضي، وحقق فيها الرئيس إدريس ديبي فوزا سهلا، ولكن خصومه اتهموه بالغش والتلاعب في النتائج.

وقال المعارض صالح كيبزابو-الذي جرت الاشتباكات أمام منزله- إنه وخمسة من نظرائه من قادة المعارضة أجلوا مسيرة الاحتجاج ليتمكن مؤيدوهم من المشاركة في دفن الطالب إبراهيم سيلغويت مشيرا إلى أنهم سيمنعون وقوع أي اضطرابات من شأنها إثارة النظام ضد أنشطة المعارضة.

وأكد كيزابو أن المعارضة ستواصل بكل السبل القانونية حملتها الهادفة إلى إلغاء نتائج انتخابات العشرين من مايو/ أيار وأنهم سيتقدمون بطلب بهذا الخصوص إلى المحكمة الدستورية العليا خلال 24 ساعة.

وكانت نتائج الانتخابات التي أعلنت رسميا الاثنين قد أظهرت فوز الرئيس ديبي بنسبة 65% من الأصوات في الجولة الأولى، بينما حصل أقرب منافسيه المعارض نغارليجي  يورونغار على 14%، لكن النتيجة النهائية ستحدد بعد موافقة المجلس الدستوري حسب لجنة الانتخابات.

المصدر : رويترز