ديبي يدلي بصوته في الانتخابات الأخيرة

أعلنت لجنة الانتخابات الوطنية المستقلة في نجامينا إعادة انتخاب إدريس ديبي رئيسا لتشاد لفترة رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات، بعد فوزه في الانتخابات التي أجريت يوم 20 مايو/ أيار الجاري وحصوله على 67% من الأصوات.

وقد تخطى إدريس ديبي منافسيه رئيس اتحاد العمل من أجل الديمقراطية المعارض نغارليجي يورونغار الذي حصل على 14% من الأصوات, وصالح كابزابو من الاتحاد الوطني للتطور والتجدد المعارض الذي حصل على 6.5%.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 81%. ولم تأخذ هذه النتائج في الاعتبار أصوات حوالي 500 ألف تشادي في الخارج, كما أعلن رئيس اللجنة الانتخابية يوكابجيم مانديغي.

ويقول مراقبون إن ديبي فاز في الانتخابات ببرنامج يستند بشكل أساسي على مشاريع استغلال الاحتياطيات النفطية الضخمة في البلاد، بهدف إخراجها من حالة الفقر والتخلف إلى أوضاع تنموية أفضل. ويواجه ديبي تمردا من بعض القوى السياسية المناوئة له التي أعلنت مؤخرا استعدادها للحوار مع الحكومة حال فوز شخصية سياسية أخرى غير ديبي بالرئاسة.

ويذكر أن كونسرتيوم نفطيا تقوده شركة إكسون موبيل يعمل حاليا على تشييد خط أنابيب لنقل النفط من آبار منطقة دوبا إلى المحيط الأطلسي. ويدار المشروع الذي يحظى بدعم البنك الدولي بقوانين صارمة تشمل كيفية إنفاق العائدات النفطية حتى يستفيد منها كل التشاديين.

وينتمي ديبي الذي جاء إلى السلطة عبر انقلاب عسكري على حسين حبري عام 1990 إلى أسرة ريفية تعمل بالرعي. وسمح عام 1996 بعد فترة انتقالية استمرت خمس سنوات بالعمل بالانتخابات التعددية التي شارك فيها عدد من منافسيه وفاز بها هو.

وأمام المجلس الدستوري التشادي مدة حتى يوم 18 يونيو/ حزيران المقبل للمصادقة على هذه النتائج المؤقتة التي يمكن أن تكون موضع طعن من المرشحين أثناء فترة خمسة أيام ابتداء من اليوم الاثنين.

المصدر : وكالات