قالت صحيفة نيويورك تايمز الصادرة اليوم نقلا عن مسؤولين إستراتيجيين بارزين في الإدارة الأميركية إن واشنطن أبدت استعدادها لعرض مساعدات عسكرية وصفقات سلاح إلى روسيا، وإجراء تدريبات مشتركة مضادة للصواريخ مقابل تعاون موسكو في إلغاء معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ العابرة للقارات.

وتتضمن المقترحات الأميركية حسب المسؤولين عرضا بشراء صواريخ أرض- جو روسية الصنع من طراز س- 300 وتدريبات مشتركة لرصد الرؤوس النووية وإسقاطها، تجرى في الأعوام القادمة إضافة إلى تقديم المال اللازم لأنظمة الرادار الروسية القديمة واقتسام البيانات المتعلقة بالتحذير المبكر.

وأشارت الصحيفة إلى أن المقترحات الأميركية ستطرح أثناء القمة المزمعة بين الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين في سلوفينيا.

وعبر مسؤول أميركي للصحيفة عن أمله في أن تكون هناك مقترحات تعاون في مجال الدفاع الصاروخي وخفض الأسلحة النووية وتوسيع تلك العلاقات بمنتصف فصل الصيف. وأكد مسؤول كبير في البيت البيض أنه في حال نجاح الولايات المتحدة في ذلك فإن الروس سيوافقون على المقتراحات الأميركية.

وكانت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس قد صرحت للصحيفة نفسها الأسبوع الماضي قائلة إن الإدراة الأميركية تريد إقناع الروس بأن من مصلحتهم تجاوز مرحلة معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ، وتطوير علاقات جديدة مع واشنطن. 

المصدر : رويترز