قال مسؤولون بقطاع الصحة في الهند إن 46 شخصا توفوا بسبب الملاريا بولاية آسام شمال شرق البلاد
الأسبوعين الماضيين، إلا أن الوضع أصبح تحت السيطرة في الولاية التي تعاني من هذا الوباء المتفشي بسبب سوء حالة البيئة.

وأعلن وزير الصحة في الولاية بوميدار بورمان أن عدد الوفيات قد يكون أكبر نظرا لعدم وجود بلاغات عن بعض الحالات. وأضاف بورمان "الوضع تحت السيطرة، وهرعت الفرق الطبية إلى المناطق المتضررة بالأدوية وشباك الحماية من البعوض ومادة دي.دي.تي...، سقوط الأمطار قبل الأوان هو سبب تفشي الوباء".

وتوفي أكثر من 200 شخص بسبب الملاريا في آسام العام الماضي، كما توفي نحو 1200 في انتشار للوباء عام 1995.

وتسبب نقص الأطباء في القرى وتأخر رش مادة دي.دي.تي في تدهور الوضع في العام الحالي، إلا أنه تم استدعاء عدد إضافي من الأطباء لهذا العام بمشاركة كليات الطب من أجل مواجهة الموقف.

المصدر : رويترز