الرئيسة الفلبينية تأمر بالهجوم على أبو سياف لتحرير الرهائن
آخر تحديث: 2001/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ

الرئيسة الفلبينية تأمر بالهجوم على أبو سياف لتحرير الرهائن

أرويو تعلن عبر التلفزيون عن مكافأة قدرها مليونا دولار لمن يقدم معلومات عن الخاطفين
أمرت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو قيادتها العسكرية العليا بمهاجمة جماعة أبو سياف التي تحتجز 20 رهينة خطفتهم الأحد من منتجع سياحي غربي البلاد.

وقال المتحدث الرئاسي ريغوبرتو تيغلاو في ختام اجتماع للرئيسة مع مسؤولين أمنيين إن أرويو قررت استخدام أسلوب القوة لمواجهة الخاطفين وعدم إجراء أي مفاوضات من أجل دفع فدية.

وأضاف تيغلا أن أرويو قررت أيضاً منح مكافأة قدرها 100 مليون بيزو (مليونا دولار) لمن يقدم معلومات تؤدي للقبض على الخاطفين. وأوضح أن المكافأة تتضمن خمسة ملايين بيزو لمن يقدم معلومات تقود إلى اعتقال كل واحد من قادة المجموعة التابعة لجماعة أبو سياف.

وكانت جماعة أبو سياف قد تبنت خطف عشرين شخصا بينهم ثلاثة أميركيين من منتجع سياحي في بالاوان غربي الفلبين. والأميركيون المخطوفون هم المبشران مارتن وغراسيا بيرنهام وغييرمو سوبيرو. أما باقي الرهائن فهم سياح فلبينيون وموظفون يعملون في المنتجع.

ودعا مارتن بيرنهام عبر تسجيل صوتي بثته محطة إذاعية إلى إجراء مباحثات بين السلطات المحلية والخاطفين لتسوية المشكلة.

وفي حديث لإذاعة مانيلا قال متحدث باسم الخاطفين إن مجموعته تحتجز نصف الرهائن في جزيرة بسيلان والنصف الآخر في جزيرة جولو.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الخاطفين تسللوا إلى منتجع دوس بالماس في الخامسة بالتوقيت المحلي من صباح أمس الأحد، ثم لاذوا بالفرار على متن زورقين مع المخطوفين.

وكان سبعة أشخاص قتلوا في اشتباكات جرت بين الجيش ومقاتلين يشتبه بأنهم من جماعة أبو سياف قاموا بالإغارة على أحد المنتجعات جنوبي الفلبين قبل أربعة أيام. وقالت الشرطة إن عددا ممن يشتبه بأنهم من المقاتلين الإسلاميين هاجموا عبارة واختطفوا أربعة من ركابها جنوبي الفلبين.

وسبق لجماعة أبو سياف أن هاجمت في إبريل/ نيسان 2000 منتجعا ماليزيا وتمكنت من احتجاز 21 رهينة أجنبية وفلبينية، ولم تطلق سراح الكثير منهم إلا بعد أن حصلت على فدية بمبالغ كبيرة بعد مباحثات مضنية قادها دبلوماسي ليبي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: