وفد دولي يجتمع مع طالبان لتسوية أزمة الخبز
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ

وفد دولي يجتمع مع طالبان لتسوية أزمة الخبز

المسح يهدف تحديد الفئات الأكثر عوزاً
بدأ مسؤولون بارزون من الأمم المتحدة اليوم محادثات مع حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان للبحث في إمكانية تذليل العقبات التي تقول الأمم المتحدة إنها تواجهها أثناء قيامها بأعمال الإغاثة في البلاد.

وتأتي هذه المحادثات عقب تحذير من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بإغلاق المخابز التي يديرها في العاصمة الأفغانية كابل بسبب رفض طالبان الاستعانة بالنساء الأفغانيات للقيام بمسح لتحديد الفئات الأكثر عوزاً.

وقال وزير الخارجية الأفغاني وكيل أحمد متوكل للصحفيين عقب الجولة الأولى من المحادثات إن الأمم المتحدة تصر على أن يكون 50% من العاملين في المسح الذي يرغب البرنامج في إجرائه من النساء. وأضاف أن الجانبين ناقشا الأفكار المطروحة من دون اتخاذ أي قرارات واتفقا على استئناف المحادثات غدا الاثنين.

وقال متوكل إن بإمكان الأمم المتحدة الاستعانة بنساء أجنبيات للعمل في المسح بدلا من الأفغانيات. وأوضح أن النساء الأفغانيات -سواء كن يعملن مع المنظمات غير الحكومية أم لا– يلتزمن بالشريعة الإسلامية المتبعة في الإمارة ولا يسمح لهن بالعمل في هذا البرنامج.

ويمثل الوفد عددا من الهيئات التابعة للأمم المتحدة ويرأسه أريك دي مول منسق الأمم المتحدة لشؤون أفغانستان.

وتأتي الزيارة بعد اجتماع دي مول مع مسؤولي طالبان في المعقل الرئيسي للحركة بمدينة قندهار جنوب البلاد في الأسبوع الماضي. كما تأتي الزيارة بعد شكاوى من أن بعض مسؤولي طالبان يتحرشون بموظفي الأمم المتحدة الذين يحاولون تقديم المساعدات الإنسانية للأفغان.

وتقول الأمم المتحدة إن موظفيها منعوا مرارا من تقديم الإعانات للسكان في منطقة هزاراغات حيث أسفر القتال بين طالبان وتحالف الشمال المعارض عن تشريد أكثر من 60 ألف شخص.

وكان برنامج الغذاء العالمي قد هدد أمس بإغلاق عشرات المخابز التي تبيع الخبز المدعوم بحلول 15 يونيو/ حزيران القادم بسبب رفض طالبان السماح له بالقيام بمسح لتحديد الفئات الأكثر حاجة للمعونات الغذائية.

وذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية ومقرها باكستان أن طالبان تصر على أنها لن تتخلى عن مبادئها الإسلامية بالسماح للنساء بالعمل لدى برنامج الغذاء العالمي. ولا يمكن للرجال أن يقوموا بهذه المهمة إذ إن طالبان لا تسمح بدخولهم المنازل والتحدث إلى النساء.

وأكد برنامج الغذاء عدة مرات لحركة طالبان منذ أكثر من عام أن هذا المسح مهم للتأكد من أن الخبز الذي يتم توزيعه على 282 ألف شخص يصل للمحتاجين.

وقد منعت طالبان منذ توليها السلطة في أفغانستان عام 1996 النساء من التعليم والعمل خارج المنزل.

تجدر الإشارة إلى أن الشرطة الدينية داهمت قبل أيام مستشفى في كابل -يتلقى دعما إيطاليا- لأنه سمح للعاملين من النساء والرجال بتناول الطعام في غرفة واحدة.

ويقول مسؤولون بالمستشفى إن الشرطة التي تتبع مباشرة الزعيم الأعلى لطالبان الملا محمد عمر ضربت العاملين بالمستشفى واعتقلت ثلاثة أفغان.

واحتجاجا على ذلك أغلق المستشفى أبوابه وسحب العاملين الأجانب. وهو يطالب الآن بضمانات أمنية لموظفيه قبل استئناف العمل.

المصدر : وكالات