نواب أطلسيون يجتمعون في لتوانيا لبحث توسيع الحلف
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ

نواب أطلسيون يجتمعون في لتوانيا لبحث توسيع الحلف

أحد اجتماعات الناتو (أرشيف)
بدأ برلمانيون من الدول الـ19 الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) اجتماعا يستمر لخمسة أيام في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا هو الأول الذي ينظم في إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، وعلى جدول أعماله مسألة توسيع الحلف في المستقبل.

وعقد اليوم الأول للجمعية البرلمانية بعيدا عن رجال الإعلام ولكن بحضور 70 عضوا من وفود 16 دولة أخرى من خارج الحلف, ومن بينها 10 دول من أوروبا الوسطى والجنوبية مرشحة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وقررت روسيا المعارضة لتوسيع الحلف ليشمل كل دول الاتحاد السوفياتي السابق, مقاطعة الاجتماع, ومعتبرة أن مشاركتها ستترجم على أنها موافقة ضمنية على انضمام لتوانيا إلى حلف شمال الأطلسي.

وكانت روسيا أعربت مرات عدة عن معارضتها لانضمام دول البلطيق إلى الحلف، وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حلف الأطلسي من أي مبادرة قد "تزعزع الاستقرار" الأمني في أوروبا.

وقد تظاهر مائة من الناشطين اليساريين سلميا في شوارع فيلنيوس احتجاجا على عقد المؤتمر ورفعوا لافتات كتب عليها "لا للحلف الأطلسي"، كما أطلقوا صفارات عند مرور الموفدين المشاركين في الاجتماع.

وستتطرق الجمعية البرلمانية أيضا أثناء الاجتماعات إلى مواضيع تتعلق بأمن أوروبا والوضع في جنوب شرق القارة والمشاريع الأميركية لنظام الدفاع المضاد للصواريخ.

ولا تتمتع الجمعية البرلمانية التابعة للحلف الأطلسي بأي وضع رسمي في هيئات الحلف, لكن المحللين والمسؤولين الرسميين يؤكدون أن هذا المؤتمر سيشكل فرصة حاسمة للدول المرشحة لمحاولة إقناع نواب الدول الأعضاء بالمصادقة على توسيع الحلف في المستقبل.

المصدر : وكالات