بدأ الناخبون القبارصة اليونان الإدلاء بأصواتهم في انتخابات عامة يشارك فيها نحو نصف مليون شخص وتلقي بظلالها على استعدادات الجزيرة للانضمام المتوقع للاتحاد الأوروبي.

وفتحت اللجان الانتخابية في ست دوائر أبوابها صباح اليوم، وسط مشاركة ضعيفة وقد بدت شوارع العاصمة نيقوسيا خالية إلا من المتجهين إلى الكنائس. ويتوقع أن تظهر النتائج الأولية بعد وقت قصير من إغلاق صناديق الاقتراع مساء اليوم.

ويترشح في هذه الانتخابات عدد قياسي من المرشحين إذ تقدم بطلبات الترشيح 454 مرشحا يمثلون ثمانية أحزاب، وستة مستقلين يتنافسون جميعهم على مقاعد مجلس النواب المؤلفة من 56 مقعدا.

وتحتدم المنافسة في هذه الانتخابات بين حزبين كبيرين هما التجمع الديمقراطي بزعامة رئيس الجمهورية غلافكوس كليريدس والحزب الشيوعي السابق (أكيل)، وتشير استطلاعات الرأي إلى فوز حزب أكيل الشيوعي.

غلافكوس كليريدس

ويأتي التصويت في ختام حملة انتخابية وصفت بأنها غير نظيفة واستخدمت فيها الوسائل الملتوية. وستعطي هذه الانتخابات مؤشرا لاتجاهات التصويت قبل انتخابات الرئاسة المقبلة في فبراير/شباط عام 2003. وبمقتضى الدستور فإنه لن يكون بإمكان الرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس ترشيح نفسه لفترة رئاسة ثالثة تستمر خمسة أعوام. وتعد قبرص ضمن البلدان المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بدءا من العام 2003 رغم وضعها السياسي.

المصدر : وكالات