واحد يحذر من انقسام إندونيسيا في حال مساءلته
آخر تحديث: 2001/5/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/4 هـ

واحد يحذر من انقسام إندونيسيا في حال مساءلته

عبد الرحمن واحد يغادر المستشفى بعد فحوص طبية
اتخذت الأزمة السياسية في إندونيسيا منحى جديدا اليوم إثر دعوة الرئيس عبد الرحمن واحد الأحزاب السياسية فى البلاد إلى قبول تسوية تنهي الأزمة المستمرة منذ شهور من أجل تجنيب إندونيسيا خطر الانقسام. وقال واحد إنه يدرس خيار إعلان حالة الطوارئ التي تمنحه صلاحية حل البرلمان وبالتالي وقف إجراءات عزله.

وتلا واحد بيانا قصيرا فى مؤتمر صحافي مفاجيء عقده فى القصر الجمهوري فيما سرت شائعات قوية عن عزمه إعلان حالة الطوارئ. وقال الرئيس الإندونيسي إن الهدف من العرض الذي قدمه إلى الأحزاب هو إيجاد "أفضل سبيل لتجنب إعلان حالة الطوارئ والدعوة إلى دورة خاصة للبرلمان".

ومن ناحية أخرى حذر واحد من أن البلاد قد تنقسم إذا مضى البرلمانيون قدما في محاولات مساءلته، وقال إن سكان إقليم أتشاي وسكان جاوة الشرقية طلبوا منه أن يصبح رئيسا مشيرين إلى أنهم سينفصلون عن إندونيسيا إذا عقدت الجلسة الخاصة للبرلمان.

ومضى يقول إنه إذا عقدت الجلسة فإن حاكم جاوة الشرقية "سيظهر في التلفزيون ويعلن رفض جاوة الشرقية للجلسة الخاصة". واستطرد "يجب أن نأخذ هذا التهديد مأخذ الجد". وغادر الرئيس الإندونيسي المؤتمر الصحفي القصير دون الإجابة على أية أسئلة.

يأتي ذلك في أعقاب رفض نائبة الرئيس الإندونيسي أمس عرضا بتقاسم السلطة فى محاولة أخيرة لتجنب واحد إجراءات عزله بيد أنها رفضت العرض دون أن تبدي الأسباب. وقال بعض مساعديها إن الموضوع لايزال في طور الدراسة لدى ميغاواتي.

ومن المقرر أن يجتمع البرلمان الأربعاء المقبل وعلى جدول أعماله الدعوة إلى جلسة خاصة قد تعقد فى أغسطس/آب المقبل لعزل الرئيس وإسناد مسؤولياته إلى نائبته ميغاواتي سوكارنو.

وكان أحد مسؤولي حزب ميغاواتي أعلن أمس أن الرئيس واحد وجه إنذارا للبرلمان ينتهي منتصف ليل الجمعة للتوقف عن إجراءات عزله وإلا فإنه سيعلن حالة الطوارئ. ونقلت الصحف الإندونيسية عن رئيس جمعية الشعب الاستشارية أمين رئيس أن الإنذار مدد حتى العاشرة من صباح اليوم.


تنفيذ واحد لتهديده بإعلان حالة الطوارئ سيزيد من خطورة الوضع في البلاد، وإن جاكرتا قد تكون على أبواب مواجهة فعلية بين الرئيس وجنرالات الجيش الذين صرحوا بوضوح أنهم لن ينفذوها.

وتمنح حالة الطوارئ في حال إعلانها الرئيس واحد صلاحيات واسعة بينها حل البرلمان، بيد أن الجيش الإندونيسي سبق وأعلن معارضته الشديدة لاتخاذ خطوة من هذا القبيل.

ويقول مراسل الجزيرة في إندونيسيا إن تنفيذ واحد لتهديده بإعلان حالة الطوارئ سيزيد من خطورة الوضع في البلاد، وإن جاكرتا قد تكون على أبواب مواجهة فعلية بين الرئيس وجنرالات الجيش الذين صرحوا بوضوح أنهم لن ينفذوها.

وأوضح المراسل أن أعضاء البرلمان المعارضين للرئيس أكدوا أنهم لن يعبأوا بقرار إعلان الطوارئ وحل البرلمان متعهدين بالمضي قدما في ملاحقاتهم له وعقد جلسة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري لعزله.

المصدر : الجزيرة + وكالات