الشرطة التركية تفرق تظاهرة (أرشيف)
اعتقلت الشرطة التركية مئات الأشخاص اليوم بسبب قيام عاملين في القطاع العام في أنقرة بالتجمع احتجاجا على قانون، يقولون إن من شأنه الحد من حقوقهم النقابية.

وقد عرضت محطات التلفزة المحلية صورا لشرطة مكافحة الشغب وهي تقبض على المحتجين وتجمعهم في حافلات لنقلهم بعيدا عن منطقة وسط العاصمة أنقرة حيث كانوا يحاولون التظاهر.

وقامت نقابة العاملين بالقطاع العام بتنظيم الاحتجاج للمطالبة بتغيير قانون جديد تقول إنه سيحد من الحق في الانضمام إلى النقابات. وأضاف التقرير أن عدة آلاف حاولوا الانضمام إلى المظاهرة إلا أن الشرطة منعتهم من الاقتراب من الميدان الرئيسي.   

على صعيد آخر

أمر وزير الطاقة التركي زكي خاقان الذي تولى منصبه مؤخرا بإجراء تحقيق بشأن عملية فساد كبيرة في مناقصات الطاقة.

وقالت الوزارة في بيان صدر الجمعة إن الادعاء العام أرسل لخاقان ملفا عن تورط وكيل وزارة الخارجية يورداكول إيغيتغودين ومجموعة من المسؤولين البارزين في عملية الفساد. وأصدر الوزير على الفور أوامر بإجراء تحقيق أولي بهذا الصدد.

وطلبت الوزارة من رئاسة لجنة التفتيش فيها تشكيل لجنة تحقيق. وذكر البيان أن اللجنة بدأت على الفور بالتحقيقات الأولية. وأضاف أن عدد المتورطين بالفضيحة المالية  15 شخصا إلى جانب إيغيتغودين, من بينهم مسؤولون سابقون كبار في وزارة الطاقة.

وكانت فضيحة مماثلة قد أجبرت الوزير السابق جمهور إيرسومير على الاستقالة من منصبه الشهر الماضي. وقد نفى إيرسومير القيام بأي سلوك مخالف. وكان البرلمان رفض الأسبوع الماضي مذكرة قدمتها المعارضة للمطالبة بإجراء تحقيق عن دور إيرسومير في فساد مزعوم في الوزارة.

كما شمل التحقيق شركة تيداس الحكومية لتوزيع الكهرباء وشركة تيداس لتوليد ونقل الكهرباء. وقالت وزارة الطاقة في بيان آخر صدر الجمعة إن المدعين حصلوا على وثائق جديدة من شركة تيداس تتعلق بتحقيق يخص محطات لتوليد الكهرباء تعمل بالغاز الطبيعي.

وجاءت هذه الخطوة بعد يومين من حصول السلطات على وثائق من شركة بوتاس لخطوط الغاز والنفط تطلب التحقيق في مشروع لنقل الغاز من روسيا إلى تركيا.

المصدر : وكالات