مواطنون أفغان (أرشيف)
حث الاتحاد الأوروبي حكومة حركة طالبان على التخلي عن قرارها القاضي بإلزام المواطنين الهندوس بارتداء شارة صفراء تميزهم عن المسلمين، ووصف الاتحاد القرار الطالباني بأنه مخالف للميثاق الدولي لحقوق الإنسان.

وقال بيان صادر عن رئاسة الاتحاد الأوروبي "إن إلزام الأشخاص المنتمين لأقليات عرقية ودينية بارتداء ملابس معينة أو شارات يعتبر شكلا من أشكال التمييز التي يحظرها الميثاق الدولي لحقوق الإنسان".

وحث الاتحاد في بيانه زعماء حركة طالبان على عدم تنفيذ هذا القرار "غير المقبول والذي ينتهك حقوق الهندوس الإنسانية في أفغانستان".

وكانت حركة طالبان قد دافعت عن قرارها بارتداء الهندوس شارات تميزهم عن المسلمين بأنه يحمي حقوقهم، ويمنعهم من التعرض لرجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذين يأمرون الناس بإطالة لحاهم والتوجه لأداء الصلاة في المساجد.

ونفت طالبان أمس الجمعة أن يكون قرارها مشابها للقرار الذي فرضته ألمانيا في عهد النازية على اليهود حينما ألزمتهم بارتداء شارة عليها نجمة داود. وأكد سفير طالبان في إسلام آباد عبد السلام ضعيف مجددا أن قرار حكومته جاء لحماية المواطنين الهندوس من أي تحرش.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قد دعا حركة طالبان يوم الخميس الماضي إلى إلغاء هذا القرار، والتركيز على تخفيف المعاناة عن الشعب الأفغاني الذي "يتوق إلى تحقيق السلام والأمن".

كما هاجمت المفوضة السامية للجنة حقوق الإنسان الدولية ماري روبنسون القرار الطالباني، وانتقده المدير العام لمنظمة اليونيسكو كويتشيرو ماتسورا، واعتبر الاثنان أن هذا القرار يعود بالإنسانية إلى العهود المظلمة.  

المصدر : الفرنسية