عدد قتلى المبنى الإسرائيلي يرتفع إلى ثلاثين
آخر تحديث: 2001/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الإسبانية تعلن قتل 5 مسلحين في بلدة كامبريلس جنوب برشلونة
آخر تحديث: 2001/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/3 هـ

عدد قتلى المبنى الإسرائيلي يرتفع إلى ثلاثين

أعمال البحث عن ناجين محتملين تحت الأنقاض 
ارتفع عدد قتلى انهيار قاعة للاحتفالات في إسرائيل إلى ثلاثين شخصا، في حين تواصل فرق الإنقاذ الإسرائيلية عمليات البحث عن عشرات المدفونين، وسط توقعات بارتفاع عدد القتلى من بين الجرحى والموجودين تحت الأنقاض.

فقد أعلن مسؤول عسكري من موقع الحدث في منطقة تاليبوت الصناعية بالقدس الغربية أن ثلاثين شخصا على الأقل لقوا مصرعهم حتى الآن، في حين مازال العديد تحت الأنقاض.

ووصف الجنرال غابي عوفير من قوات الإنقاذ الخاصة الحادث بأنه "أكبر مأساة من نوعها في تاريخ إسرائيل"، وقال في تصريحات صحفية إن عمليات البحث قد تستغرق على الأقل خمسة أيام وقد تمتد إلى أسبوع، وأعرب عن أمله في التوصل إلى ناجين تحت الأنقاض.

وصرح عوفير بأن 309 أشخاص نقلوا إلى المستشفيات بعد إصابتهم من جراء الانهيار، وقال أطباء إن من بين الجرحى العديد من الأطفال.

أحد الجرحى يحمل إلى سيارة إسعاف
في غضون ذلك قال مسؤول كبير في الشرطة الإسرائيلية إن بعض الموجودين تحت الأنقاض اتصلوا بأقاربهم عن طريق هواتفهم النقالة وأخبروهم أنهم مازالوا أحياء.

وأكد رئيس بلدية القدس إيهود أولمرت للصحفيين أن انهيار قاعة الاحتفالات بمنطقة تاليبوت بالقدس الغربية لم يكن نتيجة "انفجار أو عمل إرهابي". وتعهد أولمرت بإجراء تحقيق كامل وعلني بشأن الحادث للكشف عن الأسباب الحقيقية لوقوعه.

كما استبعدت الشرطة في القدس أن يكون للحادث أي علاقة بأعمال فدائية، وأكدت أن الانهيار كان بسبب عيب إنشائي في المبنى طبقا لنتائج التحقيقات الأولية التي أشارت إلى أن عددا من أعمدة المبنى أزيلت بغرض التوسع، وقد تم اعتقال صاحب المبنى. وأعلن وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشاي للتلفزيون الإسرائيلي عن تشكيل لجنة تحقيق.

وعبرت السلطة الفلسطينية للحكومة الإسرائيلية عن "أسفها العميق"، وأبدت استعدادها للمشاركة في عمليات الإنقاذ. وقال بيان أصدرته السلطة إن القيادة الفلسطينية أصدرت تعليماتها لإدارة الدفاع المدني الفلسطيني بعرض مساعداتها على نظيرتها الإسرائيلية ووضع نفسها في حالة استعداد تام للمساهمة في عمليات الإنقاذ إذا طلبت إسرائيل منها ذلك.

وكان أكثر من ألف شخص يشاركون في عرسين بالمبنى لدى حدوث الانهيار. وقال شهود عيان إن الصالة انهارت عندما كان المدعوون يرقصون. وأرسل الجيش الإسرائيلي على الفور فرق إنقاذ تم تجميعها من كل أنحاء إسرائيل إلى موقع الحادث. وأعلنت حالة الاستنفار في جميع المستشفيات في القدس، وطلبت السلطات الصحية العون من محطات الإسعاف الأخرى الموجودة في محيط المدينة، في حين وجهت المستشفيات نداءات للتبرع بالدم.

المصدر : وكالات