السلطة تعرض المشاركة في إنقاذ ضحايا القاعة الإسرائيلية
آخر تحديث: 2001/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/3 هـ

السلطة تعرض المشاركة في إنقاذ ضحايا القاعة الإسرائيلية

وحدات عسكرية تشارك في عمليات الإنقاذ

قدمت السلطة الفلسطينية اليوم تعازيها لإسرائيل في مصرع عشرات الإسرائيليين من جراء انهيار قاعة للاحتفالات في مدينة القدس بينما كان نحو ألف إسرائيلي يشاركون بحضور حفلتي زواج، وعرضت السلطة على الحكومة الإسرائيلية المشاركة في عمليات الإنقاذ.

وقال بيان أصدرته السلطة إن القيادة الفلسطينية أصدرت تعليماتها لإدارة الدفاع المدني الفلسطيني بعرض مساعداتها على نظيرتها الإسرائيلية، ووضع نفسها في حالة استعداد تام للمساهمة في عمليات الإنقاذ إذا طلبت إسرائيل منها ذلك.

ورفض المسؤولون الإسرائيليون أثناء مؤتمر صحفي اليوم تحديد عدد القتلى والمحاصرين تحت أنقاض المبنى، لكن عمال الإنقاذ قالوا إن ما بين 20 و25 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 300 آخرين في الحادث، بينما يترواح عدد المدفونين تحت الأنقاض حتى الآن ما بين 70 و100 شخص في الحادث الذي يعد الأسوأ من نوعه منذ قيام إسرائيل عام 1948.

وقال ناطق باسم القيادة الفلسطينية في بيان بثته إذاعة "صوت فلسطين" الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية "إن القيادة تعبر عن عميق مواساتها لإسرائيل والشعب الإسرائيلي في ضحايا حادث انهيار مبنى قاعة الأفراح في تل بيوت في القدس".

وكانت الشرطة الإسرائيلية عزت سبب الانهيار إلى عيب هندسي في المبنى لخلل في عملية البناء ونفت أن يكون نتج عن انفجار أو أي حادث مدبر.

وقالت مصادر إسرائيلية في وقت لاحق إن المبنى أقيم بطريقة إقامة المصفحات من دون دعائم، وهي طريقة تقرر التخلي عن استخدامها في الثمانينيات بعد أن تبين عجزها عن تحمل ضغط أي تجمع بشري فوقها.

جنود متعبون بعد المشاركة في انتشال ضحايا الانهيار
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الانهيار وقع أثناء حفل عرس كان يقام في قاعة فرساي بالطابق الثالث بأحد المباني الذي تقام فيه عادة حفلات الأعراس. وأضاف أن الطابق الثالث انهار على الثاني والأخير انهار على الأول.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية مالك المبنى المنهار، وقالت الشرطة إنه قام بأعمال توسعة للمبنى، وأوضحت أنه هدم عددا من الأعمدة لغايات التوسيع. وأعلن وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشاي للتلفزيون الإسرائيلي تشكيل لجنة تحقيق لبحث الخلل في البناء والأعمال التي أجريت له.

وقد أعلنت حالة الاستنفار في جميع المستشفيات الإسرائيلية في القدس، وطلبت السلطات الصحية العون من مراكز الإسعاف الأخرى الموجودة في محيط المدينة المحتلة، في حين وجهت المستشفيات نداءات للإسرائيليين من أجل التبرع بالدم.

المصدر : الجزيرة + وكالات