منحت سلطات الهجرة الأميركية الأميرة البحرينية التي هربت من بلدها مع جندي أميركي إقامة دائمة في الولايات المتحدة بعد أن دفعت بأنها ستتعرض للاضطهاد إذا عادت إلى البحرين.

وكانت مريم آل خليفة التي تمت بصلة قرابة إلى الأسرة الحاكمة في البحرين قد وصلت إلى الولايات المتحدة قبل عام ونصف العام تقريبا مع جاسون جونسون الذي كان يعمل آنذاك بقوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) المتمركزة في البحرين. وتزوجا في وقت لاحق. وتناول فيلم تلفزيوني قصة الحب التي نشأت بينهما وهروبهما من البحرين.

وسعت مريم للحصول على حق اللجوء في الولايات المتحدة لأنها تخشى على سلامتها لأنها خرجت على التقاليد لزواجها برجل غير مسلم، على حد قولها.

وقال محامي مريم جان بيجار إنه تفاوض مع مسؤولي الهجرة الأميركية على الترتيب الذي منح لها صباح أمس.
وأضاف قائلا "هي مازالت أجنبية لكنها يمكنها أن تقيم إقامة دائمة في الولايات المتحدة... إنها سعيدة للغاية. أعتقد أنها وجدت الطمأنينة أخيرا".

وقال بيجار إن مريم ليس لديها رغبة في العودة إلى البحرين. وقد أنهيت خدمة جونسون في مشاة البحرية قبل موعدها ويعيش الزوجان حاليا في مكان ما على الساحل الغربي للولايات المتحدة. 

المصدر : رويترز