خبيران يتفحصان مكان انفجار سيارة في إحدى مدن الباسك (أرشيف)
قتل مدير صحيفة في مدينة سان سيباستيان في إقليم الباسك شمالي إسبانيا على يد مسلحين مجهولين، واتهمت الشرطة الإسبانية منظمة إيتا الانفصالية بالمسؤولية عن الحادث. في غضون ذلك انفجرت سيارة ملغومة بعد ساعة من حادث القتل في أحد أحياء المدينة دون ضحايا.

وقالت الشرطة إن مسلحين أطلقوا النار على المدير المالي في صحيفة أل دياريو فاسكو اليومية سنتياغو أولياغا إيليخاباريتا فأردوه قتيلا في مرآب للسيارات تابع لإحدى المستشفيات.

وقد أصيب إيليخاباريتا (54 عاما) بسبع رصاصات ثلاث منها في الرأس. ومعروف عن الصحيفة المذكورة انتقاداتها الشديدة لمنظمة إيتا والحركة الانفصالية في الباسك.

وقد أدان السياسيون في الإقليم وفي العاصمة مدريد عملية قتل إيليخاباريتا التي تأتي بعد أقل من أسبوعين من إجراء انتخابات الباسك الإقليمية التي مني فيها الجناح السياسي لمنظمة إيتا بهزيمة نكراء على يد القوميين الذين يؤمنون بالحل السياسي في إقليم الباسك.

 وتقاتل منظمة إيتا منذ عام 1968 للحصول على استقلال إقليم الباسك الواقع شمالي إسبانيا. وقد قتلت المنظمة منذ ذلك الحين نحو 800 شخص وتستهدف عملياتها بالتحديد السياسيين المحليين وقوات الأمن والصحفيين.

المصدر : وكالات