جاكرتا تنفي إلغاء التحقيقات حول الرئيس واحد
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/1 هـ

جاكرتا تنفي إلغاء التحقيقات حول الرئيس واحد

عبد الرحمن واحد
نفت السلطات الإندونيسية تقارير تفيد بأنها أسقطت تحقيقات بشأن فضيحتين ماليتين اتهم بهما الرئيس عبد الرحمن واحد بقصد تخفيف الضغوط عليه للاستقالة. ونفت نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري من جانبها تأثير خلافها مع واحد على العلاقة الشخصية بينهما.

فقد أكد متحدث باسم مكتب النائب العام الإندونيسي استمرار سير قضية الرئيس واحد قائلا "إننا الآن في مرحلة جمع المعلومات وفي هذه المرحلة فإننا لم نتخذ أي قرار فيما يتعلق بما قد تصل إليه التحقيقات".

وأفاد محللون بأنه حتى لو اتخذ قرار بإسقاط التحقيقات فإنه لن يوقف الضغوط المتزايدة لعقد مجلس الشعب الاستشاري جلسة لمساءلة واحد بشأن الفضيحتين الماليتين.

وقال محلل سياسي "الرأي العام أصبح الآن يطالب برحيل واحد، وأي قرار باسقاط التحقيقات لن يغير من الأمر شيئا". وأضاف "المشكلات بين البرلمان وواحد تتعدى الفضيحتين. إنها مرتبطة بشكل أكبر بسوء الإدارة".

وقد وجه البرلمان اللوم مرتين إلى واحد بشأن فضيحتين تتعلقان بسوء التصرف في أموال الدولة، وهي خطوة قد تؤدي إلى عقد جلسة مساءلة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري، وهو أعلى هيئة تشريعية في البلاد، من المرجح أن تفضي إلى عزل الرئيس. وأعطى البرلمان فرصة لواحد حتى الثلاثين من الشهر الجاري من أجل الرد على اللوم الذي وجهه له، في حين ينفي الرئيس ارتكاب أي مخالفات.

ونقلت صحيفة جاكرتا بوست عن ميغاواتي المرشح الوحيد لخلافة واحد حال عزله تأكيدها أن علاقاتها بالرئيس لا تتأثر بالخلاف معه في الرأي كما يحدث مع الأفراد العاديين. وأضافت في حديث للراديو الرسمي ونقلت الصحيفة عنها أنها نائبة وليست مساعدة للرئيس، مؤكدة أنها لا يجب أن تكون بالضرورة داعمة للرئيس.

وكانت تقارير صحفية أفادت بأن هوة الخلاف اتسعت بين واحد وميغاواتي عقب خطاب ألقته أمام أنصارها قالت فيه إنها ستستجيب لرغبة حزبها (حزب النضال من أجل الديمقراطية) بتسلم منصب الرئاسة. كما غابت ميغاواتي عن اجتماع مجلس الوزراء يوم الأحد الماضي.

في الوقت نفسه ذكرت صحيفة كوران تيمبو الإندونيسية أن واحد التقى رئيس أركان الجيش الأدميرال ويدودو الذي حذر في وقت سابق من أنه لن يدعم أية خطوة يتخذها الرئيس لإعلان حالة الطوارئ في البلاد لتجنب خطوات مساءلته.

وكان رئيس مجلس الشعب الاستشاري أمين رئيس أكد في وقت سابق أن عقد جلسة خاصة لمساءلة الرئيس عبد الرحمن واحد المهدد بالإقالة يبدو حتميا أكثر من أي وقت مضى. وقال إن الجلسة الخاصة للمجلس ربما ستعقد في أواخر يوليو/تموز القادم للبحث في إمكانية عزله.

ضحايا جدد في آتشه

ضحية من ضحايا العنف بإقليم آتشه (أرشيف)
على صعيد آخر لقي أربعة أشخاص بينهم شرطي مصرعهم أثناء مواجهات مسلحة في إقليم آتشه المضطرب.

وقال رئيس الشرطة بشمال الإقليم المقدم وانتو سوماردي إن من وصفهم بمتمردي حركة تحرير آتشه قتلوا الشرطي أثناء مصادمات وقعت أمس بمدينة بيدي. وأضاف أن الشرطة قتلت اثنين من المتمردين بإحدى القرى شمالي الإقليم مشيرا إلى مصرع شاب آخر إثر انفجار قنبلة، لكنه لم يذكر تفسيرا لهذا الحادث.

إلا أن المتحدث باسم حركة تحرير آتشه سفيان داود قال إن الضحايا الذين قتلهم رجال الشرطة من القرويين وليسوا أعضاء في الحركة.

وكان الجنرال أس إي زامروني الذي يترأس قيادة العمليات العسكرية في الإقليم قد طالب مقاتلي الحركة بتسليم أنفسهم أو مواجهة الموت. وأكد أنه يرحب بمقاتلي الحركة الذين يسلمون أنفسهم بحسن نية، ولن يتردد في إصدار أوامره بتصفية كل مقاتل يستمر في المقاومة ويرفض الاستسلام.

المصدر : وكالات