الهند تلغي هدنة كشمير وتدعو باكستان إلى المفاوضات
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/1 هـ

الهند تلغي هدنة كشمير وتدعو باكستان إلى المفاوضات

فاجبايي ومشرف
ألغت الهند وقفا لإطلاق النار كانت أعلنته في ولاية جامو وكشمير المتنازع عليها واستمر ستة أشهر، وقالت إنها ستدعو باكستان إلى محادثات سلام في العاصمة نيودلهي. وجاءت القرارات الهندية بعد اجتماع للجنة الأمنية في الحكومة الهندية.

وقال وزير الخارجية جاسوانت سينغ للصحفيين في نيودلهي بعد اجتماع للجنة شؤون الأمن التابعة للحكومة إن رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي سيدعو الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف إلى إجراء محادثات سلام في أقرب فرصة.

وقد أعلنت باكستان تجاوبها مع الدعوة الهندية ونقلت إذاعة باكستان الحكومية عن سكرتير الخارجية الباكستاني إنعام الحق قوله إن إسلام آباد سترد بالإيجاب عندما تتلقى الدعوة الهندية رسميا.

شاحنات نقل عسكرية هندية
قرب مرتفعات كارغيل (أرشيف)
وحال بدء محادثات بين البلدين الجارين النوويين فإن تلك المحادثات ستكون الأولى منذ الاشتباكات التي وقعت بين قوات البلدين على مرتفعات كارغيل عام 1999 وكادت تؤدي إلى حرب شاملة بينهما، لكن القوات الباكستانية انسحبت من المناطق التي سيطرت عليها تحت ضغط أميركي.

وعلى صعيد الهدنة قال سينغ إنه كان من المتوقع للهدنة -التي أعلنها فاجبايي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من جانب واحد- أن تستغلها الجماعات الكشميرية لإحلال السلام وإنهاء العنف في المنطقة، ولكن للأسف الشديد لم يقوموا بذلك.

وأوضح الوزير الهندي أنه حان الوقت لتتخذ قوات الأمن الإجراءات اللازمة ضد من أسماهم بالإرهابيين بعد أن رفضوا وقف العنف، مؤكدا أن القوات الهندية ستتخذ كامل الحيطة للتأكد من عدم تعرض المدنيين لأي أذى.

ويقول المحللون إن قرار إنهاء الهند للهدنة في الشطر الذي تسيطر عليه من كشمير كان مفاجئا، وأوضح هؤلاء أن رئيس الوزراء الهندي تعرض لضغوط من العسكريين للتخلي عن الهدنة.

وفي أول رد فعل كشميري على القرار الهندي وصفت جماعة حزب المجاهدين القرار بأنه غير ذي أهمية. وقال متحدث باسم الجماعة في مدينة مظفر آباد في الشطر الخاضع لباكستان من كشمير إن القرار لا يعني شيئا إذ لم يكن هناك وقف لإطلاق النار على أرض الواقع.

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من ألف شخص من المقاتلين الكشميريين والقوات الهندية والمدنيين قتلوا منذ بداية وقف إطلاق النار الذي أعلنته الحكومة الهندية من جانب واحد والذي رفضته الجماعات الكشميرية ووصفته بأنه خدعة هندية جديدة.

المصدر : وكالات