مارغريت تاتشر

شنت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر اليوم هجوما عنيفا على رئيس الوزراء الحالي توني بلير واتهمته باللين مع أوروبا, وأنه يحمل أفكارا اشتراكية.

وقد قررت تاتشر المشاركة من جديد في المعركة الانتخابية بعد أن فازت بالسلطة ثلاث مرات متتالية في السابق.

ويأتي قرار تاتشر هذا مع تزايد التوقعات بفوز زعيم حزب العمال توني بلير بالانتخابات العامة التي ستجرى في السابع من يونيو/ حزيران القادم, وأن هزيمة نكراء تنتظر حزب المحافظين للمرة الثانية خلال أربعة أعوام.

وقالت تاتشر في تصريحات أدلت بها لصحيفة ديلي ميل في إنه إذا تشكلت حكومة عمالية قوية بأغلبية كبيرة "فإن ذلك سيعد نصرا للاشتراكيين". واتهمت بلير بسرقة العديد من سياساتها المحافظة للفوز بالسلطة عام 1997, وأنه قلب تلك السياسات بعد ذلك.

وأضافت تاتشر القول إن هناك بقايا من الفكر الاشتراكي بداخله, "وهو يؤمن بشكل ما بأن الحكومة هي أفضل من يعلم".  وأعربت عن مساندتها لزعيم حزب المحافظين وليام هيغ في معركته الانتخابية أمام بلير لتولي منصب رئيس الوزراء بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي تراجع شعبيته عن بلير بنسبة 20%.

وشجبت تاتشر سياسة بلير المتعلقة بأوروبا واصفة إياها بالمدمرة وقالت بهذا الصدد "إن فكرة ابتلاع أوروبا لنا فكرة بغيضة تماما بالنسبة لي وسأحاربها ما دمت حية".

يشار إلى أن بلير يؤيد مد الجسور مع الاتحاد الأوروبي, كما أعلن تأييده انضمام بريطانيا إلى نظام العملة الأوروبية الموحدة (اليورو), وقال إنه سيطرح الأمر في استفتاء شعبي إذا رأى أن ذلك يتماشى مع المصالح الاقتصادية البريطانية. في حين يرفض هيغ انضمام بريطانيا إلى اليورو للسنوات الخمس المقبلة على الأقل.

المصدر : رويترز