بدأت السلطات الإندونيسية التحضير لتسجيل حوالي مائة ألف من لاجئي تيمور الشرقية الذين يعيشون في مخيمات تيمور الغربية من أجل معرفة عدد الذين يرومون البقاء في إندونيسيا أو العودة إلى تيمور الشرقية.

وجهزت الحكومة 507 مراكز للتسجيل في مقاطعة نوسا تينغارا التي تشمل تيمور الغربية. كما أنه تم إعداد 1600 موظف للتسجيل و80 مشرفا على العملية التي ستتم في السادس من يونيو/ حزيران القادم.

وهؤلاء اللاجئون هم بقية ما يقدر بـ 250 ألفا من الذين أجبرتهم المليشيات المؤيدة للحكومة الإندونيسية على عبور الحدود أثناء الاضطرابات التي رافقت إعلان نتائج التصويت على استقلال تيمور الشرقية.

وقالت السلطات إن هناك شرطين للتسجيل: الأول أن يكون اللاجئ قد ولد في تيمور الشرقية أو ولد فيها أبوه أو أمه. أما الثاني فيشترط أن يكون اللاجئ قد عاش في تيمور الشرقية خمس سنوات قبل الاستفتاء على الاستقلال في الثلاثين من أغسطس/ آب عام 1999.

وقال موظف اللاجئين بول أمالو إن هذا يعني أن رجال الجيش والشرطة الذين عاشوا خمس سنوات هناك ينطبق عليهم هذا الشرط. واتخذت إجراءات احترازية لعملية التسجيل -التي سيحضرها مراقبون من الأمم المتحدة وأوروبا وأفريقيا وأميركا اللاتينية- مثل استخدام حبر لا يمكن إزالته للتأكد من عدم تكرار التصويت.

وقال مسؤول في الحكومة الإندونيسية إن الذين يقررون البقاء كمواطنين إندونيسيين سيجري توزيعهم في تيمور الغربية.

المصدر : الفرنسية