هجوم بالقنابل على مركز لفرز الأصوات بالفلبين
آخر تحديث: 2001/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/28 هـ

هجوم بالقنابل على مركز لفرز الأصوات بالفلبين

أحد مراكز الاقتراع جنوبي الفلبين (أرشيف)
قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب سبعة آخرون بجروح في هجوم بالقنابل اليدوية شنه مجهولون على أحد مراكز الفرز في جنوبي الفلبين.

وقالت مصادر الشرطة إن المهاجمين على الأغلب هم من أنصار عمدة مدينة ماراوي السابق الذي فشل في إعادة انتخابه لنفس المنصب في الانتخابات العامة التي جرت في الرابع عشر من هذا الشهر.

كما أصيب ثلاثة أشخاص يوم الجمعة الماضي في تبادل لإطلاق النار أعقب ثلاثة انفجارات في المركز الانتخابي نفسه. وقالت الشرطة إن منفذي الهجوم هم أيضا من أنصار العمدة المهزوم.

وقد تجاوز عدد قتلى العنف 80 شخصا منذ بدء الحملة الانتخابية في يناير/كانون الثاني هذا العام.

وتشير النتائج الأولية للانتخابات إلى أن مرشحي ائتلاف سلطة الشعب برئاسة أرويو سيفوزون بثمانية من أصل 13 مقعدا جرى التنافس عليها في مجلس الشيوخ الذي يضم 24 عضوا, في حين سيفوز أنصار حزب قوة الجماهير برئاسة إسترادا بأربعة مقاعد, ويحتل المقعد الأخير مرشح مستقل.

إسترادا يعاني من التهاب شُعَبي

إسترادا
من جانب آخر قال أطباء الرئيس الفلبيني المخلوع جوزيف إسترادا إن وضعه الصحي لا يسمح له بالبقاء في زنزانته بسبب إصابته بالتهاب شُعَبي مزمن والتهاب حاد في المفاصل.

وقد أمضى إسترادا عشرة أيام في مستشفى بضواحي مانيلا رغم أوامر صارمة بإعادته إلى زنزانته الخاصة جنوب العاصمة.

وكانت أرويو قد وعدت أمس ببناء زنزانة خاصة لسلفها المعتقل أثناء زيارتها لإسترادا في مستشفى عسكري نقل إليه نهاية الأسبوع الماضي مع نجله خوسيه لإجراء فحوص طبية. وكان إسترادا ونجله معتقلين سابقا في سجن على بعد حوالي 70 كلم من العاصمة مانيلا.

وهدفت أرويو من زيارتها المفاجئة لإسترادا إلى تهدئة التوتر السياسي السائد في البلاد إثر الانتخابات التشريعية المحلية التي جرت الاثنين الماضي واعتبرت بمثابة اختبار بالنسبة إليها.

وقد أعربت أرويو عن تأييدها للطلب الذي تقدم به إسترادا لتحديد إقامته في منزله، لكنها قالت إن المحكمة هي من يتخذ القرار في هذا الشأن. وكانت أعلنت أن سلفها يبدو محبطا من الإعلان عن إمكان إعادته إلى السجن. وأضافت "لقد قلت له إن الحكومة ستقوم ببناء زنزانة ملحقة بالمستشفى تتوفر فيها وسائل الراحة التي يستحقها رئيس سابق".

المصدر : وكالات