لجنة أميركية توصي بالتخلي عن معاهدة الأسلحة البيولوجية
آخر تحديث: 2001/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/27 هـ

لجنة أميركية توصي بالتخلي عن معاهدة الأسلحة البيولوجية

جورج بوش
قال مسؤول أميركي كبير إن فريقا من إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أوصى بأن تمتنع الولايات المتحدة عن تأييد مشروع بروتوكول لتنفيذ المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة البيولوجية.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن المسؤول الأميركي قوله إن الفريق المؤلف من ممثلين للوكالات الحكومية المختلفة خلص بالإجماع في مراجعته للموقف الأميركي إلى أن الصيغة الحالية للبروتوكول غير فعالة في منع انتهاك المعاهدة ولا يمكن إصلاح كل عيوبها قبل انقضاء المهلة المخصصة للتفاوض.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول قوله إن المراجعة التي أجراها الفريق تؤكد أن البروتوكول لن يكون فعالا في منع انتهاك المعاهدة وبالتالي منع انتشار الأسلحة.

وكان دبلوماسيون قد توصلوا في جنيف بعد مفاوضات استمرت ستة أعوام إلى مسودة اتفاق يحدد إجراءات مراقبة حظر الأسلحة البيولوجية ويأملون الانتهاء من الاتفاق بحلول نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وتحظر المعاهدة التي تم التوصل إليها عام 1972 وصادقت عليها 143 دولة تطوير وإنتاج وحيازة الأسلحة البيولوجية، إلا أن المعاهدة تنقصها وسائل التحقق من الالتزام بها، وتحتاج إلى دعم الولايات المتحدة في هذا المجال.

ومن المقرر أن يزور الدبلوماسي المجري تيبور توث الذي يشرف على مفاوضات البروتوكول واشنطن الأسبوع الحالي من أجل السعي لإقناع مسؤولي إدارة بوش بتغيير رأيهم.

وبخصوص ردود الأفعال على التوجه الأميركي توقعت صحيفة نيويورك تايمز أن يثير الاقتراح مشاكل دبلوماسية حساسة ويثير استياء حلفاء الولايات المتحدة الذين يساندون مشروع البروتوكول ويعتقدون أن إدارة بوش تركز على برامج عسكرية جديدة على حساب المعاهدات واتفاقات عدم انتشار الأسلحة.

وتواجه الإدارة الأميركية بالفعل انتقادات من حلفائها الأوروبيين تتركز بشكل خاص على الجانب الأحادي في السياسة الخارجية الأميركية كالذي ظهر في التخلي عن اتفاقية كيوتو الخاصة بالانبعاث الحراري، وإلى حد أقل بالموقف من اتفاقية الحد من الصواريخ البالستية لعام 1972.

المصدر : وكالات