الرئيس محمد خاتمي
أعلن مسؤول بوزارة الداخلية الإيرانية أن الرئيس محمد خاتمي سيقدم أوراق ترشيحه اليوم الأربعاء للانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من يونيو/ حزيران المقبل. وقد بدأت وزارة الداخلية بتلقي طلبات الترشيح منذ الصباح، وكان من بينها أوراق ترشيح أول امرأة منذ قيام الثورة.

وقال مسؤول إيراني طلب عدم الكشف عن اسمه إن خاتمي "سيحضر هذا الصباح إلى مقر وزارة الداخلية لتقديم ترشيحه". ونقلت صحيفة "جمهوري إسلامي" المقربة من المحافظين عن مصادر مقربة من خاتمي أنه قرر أخيرا تقديم ترشيحه لولاية رئاسية ثانية إثر لقاء مع مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي.

امرأة تشارك في السباق
وتلقت وزارة الداخلية أيضا أوراق ترشيح امرأة إلى انتخابات الرئاسة الإيرانية للمرة الأولى منذ قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979، والمرشحة هي فهراد خسروي (42 عاما) المقربة من التيار المحافظ.

وقدمت خسروي طلب ترشيحها فور فتح باب الترشيحات الذي سيستمر حتى الأحد المقبل. وحسب الإجراءات المتبعة فإن جميع طلبات الترشيح يجب أن يوافق عليها مجلس المراقبة الذي يحق له المصادقة على الترشيحات المقدمة أو رفضها. ومن المقرر أن يعطي قراره النهائي في الترشيحات قبل الثامن عشر من مايو/ أيار الجاري.

وقالت خسروي بشأن فرص قبول ترشيحها "إن القانون غير واضح، إلا أنني آمل أن يوافق مجلس المراقبة على الترشيح". ويستخدم القانون الانتخابي كلمة "رجل" لتحديد من يحق لهم تقديم ترشيحهم. وحضرت خسروي إلى مقر وزارة الداخلية وهي تحمل وردة وقالت إنها تريد "قبل كل شيء الاهتمام بالمشاكل الاقتصادية وتلك المتعلقة بالتربية الوطنية".

وكان نحو عشرين شخصا قدموا ترشيحاتهم للانتخابات الرئاسية بينهم رئيس الجامعة الإسلامية عبد الله جاسبي واحد وهو من أبرز وجوه التيار المحافظ. وهذه الانتخابات الرئاسية هي الثامنة في تاريخ الجمهورية الإسلامية في إيران، ويقول مراقبون إن خاتمي هو الأوفر حظا في الفوز بها.

المصدر : الفرنسية