واحد ينفي عزمه إجراء تعديلات في قيادة الجيش
آخر تحديث: 2001/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/26 هـ

واحد ينفي عزمه إجراء تعديلات في قيادة الجيش

واحد وميغاواتي (أرشيف)
ألغت ميغاواتي سوكارنو نائبة الرئيس الإندونيسي زيارة طويلة كانت مقررة أمس إلى جزيرة بالي وعادت إلى العاصمة جاكرتا بعد انتشار شائعات عن اعتزام الرئيس عبد الرحمن واحد إجراء تعديل في قيادة الجيش، وهو ما نفاه في وقت لاحق مكتب الرئيس الإندونيسي.

وجاء الإلغاء المفاجئ للزيارة التي كان من المقرر أن تشمل أيضا عدة جزر إندونيسية للاحتفال بذكرى تأسيس الحزب الديمقراطي الإندونيسي بزعامة سوكارنو، في الوقت الذي نشرت فيه وكالة أنباء حكومية نفيا من متحدث رئاسي للشائعات التي راجت بشأن اعتزام الرئيس واحد إحلال الجنرال أغوس ويراهادي كوسوما المقرب إليه محل قائد الجيش الحالي إندريارتو سوتارتو.

وقال المتحدث الرئاسي مجيب مانان للوكالة "لقد سألت لتوي الرئيس واحد إن كان يعتزم القيام بهذه الخطوة، فأجاب بالنفي القاطع". كما نفى المتحدث أي نية لدى الرئيس لحل البرلمان مثلما شاع مؤخرا.

وفي الوقت الذي انهمكت فيه ميغاواتي في اجتماع أمس مع كبار قادة الجيش استمر حتى الساعات الأولى من هذا اليوم، خرجت صحف الصباح بعناوين رئيسية لتحذيرات وجهها قائد الجيش إلى الرئيس واحد من القيام بأي محاولة لاستبدال كبار قادة القوات المسلحة بضباط مقربين إليه أو محاولة حل البرلمان.

ويأتي هذا التوتر في وقت تعمقت فيه الأزمة السياسية في إندونيسيا، حيث يدافع الرئيس واحد عن حياته السياسية ضد محاولة البرلمان معاقبته بسبب فضائح مالية أو الطلب منه التنحي عن منصب الرئيس لصالح نائبته ميغاواتي.

ومن المقرر أن يجتمع  البرلمان في نهاية الشهر الحالي حيث من المتوقع أن يطلب من مجلس الشعب الاستشاري -أكبر هيئة تشريعية في البلاد- عقد جلسة لمساءلة الرئيس الذي تلقى اللوم من البرلمان مرتين.

كما تقرر أن يلقي الرئيس الإندونيسي كلمة للأمة في التلفزيون غدا. وذكر متحدث باسم قصر الرئاسة أن واحد سيلقي كلمة مسجلة مسبقا إحياء لذكرى تشكيل حركة مناهضة للاستعمار عام 1908. ولم يحدد متى ستذاع الكلمة.

من جهة أخرى هوجم منزل خاص بمسؤول من الحزب الديمقراطي الإندونيسي في جاوا الشرقية في وقت متأخر من مساء أمس قبل يومين من الزيارة التي كان من المقرر أن تقوم بها ميغاواتي.

وأفادت الأنباء أيضا بأن سبعة منازل في الإقليم خاصة بمسؤولي حزب العهد القومي هوجمت أمس. وذكرت الشرطة أنها تحقق في الحوادث إلا أنها رفضت التكهن بما إذا كان أنصار الرئيس واحد وراء هذه الهجمات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: