أفغانيات ينتظرن دورهن في شراء الخبز بأحد المخيمات (أرشيف)
قال شهود عيان اليوم إن حركة طالبان أغلقت مخابز تابعة لبرنامج الغذاء العالمي تعمل بها نساء في العاصمة الأفغانية كابل. في غضون ذلك أعلن عن إغلاق مستشفى إيطالي افتتح الشهر الماضي بسبب ما وصفته الحركة بالاختلاط بين النساء والرجال العاملين فيه.

وقال الشهود إن الشرطة التابعة لوزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أغلقت في الأيام القليلة الماضية عددا من المخابز المدعومة التي توفر الخبز لنحو خمس سكان العاصمة بسعر يقل كثيرا عن سعر السوق.

وقال مسؤولون في طالبان إن برنامج الغذاء العالمي اتصل بنائب وزير الخارجية عبد الرحمن زاهد بشأن إغلاق المخابز.

وتبدي طالبان تشددا فيما يتعلق باختلاط النساء والرجال في المناطق الخاضعة لسيطرتها. وشكت معظم وكالات المعونة الأجنبية من القيود التي تفرضها الحركة على النساء.

ويسعى برنامج الغذاء العالمي للحصول على موافقة الحركة على تشغيل ما يصل إلى 700 امرأة لإجراء دراسة ميدانية عن المستفيدين من المشروع.

يأتي هذا في أعقاب مداهمة شرطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مستشفى يدار بتمويل إيطالي يوم الخميس الماضي حيث ألقت القبض على ثلاثة من العاملين به بتهمة تناول العشاء مع عاملات من النساء.


اتهمت طالبان الأطباء في المستشفى بإرغام 25 من الأفغانيات العاملات معهم على ارتداء الملابس الغربية والاختلاط مع العاملين من الرجال بما في ذلك تناول الوجبات.

واتهمت طالبان الأطباء العاملين في المستشفى بإرغام 25 من الأفغانيات العاملات معهم على ارتداء الملابس الغربية والاختلاط مع الرجال بما في ذلك تناول الوجبات في المستشفى. واعتبرت الحركة أن ذلك انتهاك للاتفاق الموقع بينها وبين الأمم المتحدة بشأن احترام القوانين والعادات المطبقة في البلاد.

وقال وزير الصحة الأفغاني إن عودة الطاقم الطبي إلى العمل في المستشفى مرهونة باحترامه للقوانين السارية في أفغانستان.

وذكرت الأنباء أن الطاقم الطبي المكون من 16 شخصا غادر أفغانستان إلى باكستان أمس بسبب ما سماه المخاطر الأمنية في أعقاب عمليات الضرب والمضايقات التي تعرضوا لها من سلطات طالبان.

طبيب يتفقد بعض ضحايا الألغام في أفغانستان (أرشيف)

ولم يتح على الفور الاتصال بأحد من مسؤولي برنامج الغذاء العالمي للحصول على تعليقه على إغلاق المخابز لكن البرنامج حذر في الماضي من أنه سيوقف المشروع إذا لم تسمح طالبان لهم باستخدام النساء في إجراء الدراسة الميدانية.

وقد أعربت وزارة الخارجية الإيطالية عن أسفها لتعليق نشاط المستشفى الذي يضم 40 سريرا والمجهز بأحدث التقنيات الطبية لمعالجة الأفغان الذين يعانون من الحرب والمجاعة.

وتعمل الشرطة التابعة لوزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بتوجيهات مباشرة من الزعيم الأعلى لحركة طالبان الملا محمد عمر وتتمتع بسلطات واسعة.

المصدر : رويترز