باول وإيفانوف يردان على أسئلة الصحفيين
قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن هناك حدودا للمشاورات التي تجريها الولايات المتحدة مع الدول الأخرى بشأن الخطط الأميركية لإقامة دفاع صاروخي  يتعين بعدها على واشنطن القيام بتحرك يصب في خدمة مصالحها.

وقال باول في مؤتمر صحفي مشترك عقب محادثات أجراها مع نظيره الروسي إيغور إيفانوف تركزت على الدرع الدفاعي إن واشنطن تنوي مواصلة المشاورات. لكنه قال إن هذه العملية لا يمكن أن تكون إلى ما لا نهاية.

وأضاف باول أن "المشاورات لا يمكن أن تشكل بديلا عن العمل، ولذلك سنأخذ الوقت اللازم للاطلاع على آراء كل المعنيين بهذا الموضوع وسنأخذ تلك الآراء بعين الاعتبار".

من جانبه قال إيفانوف إن من الضروري إجراء مزيد من المشاورات لتحديد التحديات التي تواجه الاستقرار وسبل حلها.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أوفد مبعوثين لعدد من العواصم الأوروبية والآسيوية في الأسبوع الماضي لحشد التأييد للخطة الرامية إلى مواجهة هجمات صاروخية محتملة من جانب دول وصفها بأنها "مارقة".

وتعارض روسيا والصين هذا الاقتراح على أساس أنه سينهي عقودا من الاستقرار.

المصدر : رويترز