32 قتيلا في تحطم الطائرة الإيرانية فوق ساري
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/25 هـ

32 قتيلا في تحطم الطائرة الإيرانية فوق ساري

وزير النقل رحماني
دادمان (أرشيف)
عثر اليوم على حطام الطائرة الإيرانية, وهي من طراز ياك-40, التي فقدت أمس وعلى متنها 32 شخصا, بينهم وزير النقل رحماني دادمان, قرب مدينة ساري في شمال إيران, وقد قتل جميع ركابها.

وأفاد التلفزيون الإيراني أنه تم حتى مساء اليوم إحصاء 15 جثة, مؤكدا أن الطائرة تحطمت على ارتفاع أكثر من 3000 متر بالقرب من بلدة خارتشانغ الواقعة على بعد حوالي عشرين كيلومترا جنوبي ساري كبرى مدن محافظة مازانداران.

وأعلن أحد أفراد طاقم الإنقاذ أن "الجثث كانت ممزقة، ومن الصعب جدا تحديد هويات أصحابها على الفور", مؤكدا عدم وجود ناجين.

وأكد رجال الإنقاذ أن حطام الطائرة وأشلاء من جثث الضحايا المحترقة كانت منتشرة على مساحة 200 متر حول الطائرة. وأوضح مسؤول في جمعية الهلال الأحمر الإيراني أن النيران اندلعت في الطائرة بعد تحطمها. وقال صحافيون موجودون في مكان الحادث إن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة وعرة المسالك وقد واجهت المروحيات صعوبة في الهبوط.

وفي تصريح للتلفزيون الإيراني أعلن مدير الطيران المدني بهزاد مازاهيري مقتل مسؤولي وزارة النقل والبرلمان وغيرهما من أجهزة الدولة. وأضاف مازاهيري "أننا نتقدم إلى الشعب بتعازينا لهذه المأساة", مؤكدا أن تحقيقا سيجرى لتحديد أسباب الحادث الذي أودى بحياة 32 شخصا, بينهم أفراد طاقم الطائرة الأحد عشر. وبين الضحايا أيضا خمسة من الرعايا الأرمن, منهم قائد الطائرة.

وكانت الطائرة التي استأجرتها الشركة الوطنية فاراز قشم, تقل خصوصا وزير النقل رحماني دادمان, وهو من الإصلاحيين المقربين من الرئيس محمد خاتمي, واثنين من معاونيه وسبعة نواب.

وفي وقت سابق أوضح أحد المسؤولين في فرق البحث عن حطام الطائرة أنه تم تحديد مكان الحطام منذ مساء الخميس بفضل هاتف نقال يخص أحد الركاب. وأضاف أحمد مجيدي "لقد طلبنا رقم الهاتف النقال لأحد الركاب فرن جرسه وهكذا تمكنا من تحديد مكان الطائرة".

وأوضح أن ألفا من رجال الإنقاذ, غالبيتهم من العسكريين, قاموا بتمشيط منطقة مساحتها 400 كيلومتر مربع وهي منطقة جبلية تكسوها الأشجار ووعرة المسالك, خصوصا بسبب الأمطار الغزيرة التي كانت تتساقط.

وكانت الطائرة أقلعت في وقت مبكر من صباح أمس من طهران باتجاه غورغان, كبرى مدن محافظة غولستان (شمال شرق). وفي منتصف الطريق أعلن قائد الطائرة أنه سيحاول الهبوط اضطراريا في مطار ساري الصغير بسبب الأحوال الجوية السيئة جدا. وعند الساعة (04.08 ت غ) اختفت الطائرة فجأة عن شاشات الرادار وتوقف كل اتصال معها. 

المصدر : الفرنسية