سكوبيا تشن هجمات متقطعة على المقاتلين الألبان
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/24 هـ

سكوبيا تشن هجمات متقطعة على المقاتلين الألبان

دبابة مقدونية تتخذ موقعا قرب
مناطق المقاتلين الألبان (أرشيف)
شنت القوات المقدونية هجمات متقطعة على معاقل المقاتلين الألبان في سفوح الجبال القريبة من الحدود مع إقليم كوسوفو في حين لا يزال مئات المدنيين محاصرين هناك. في هذه الأثناء دعا مسؤول أوروبي رفيع المقاتلين الألبان لإنهاء أعمال العنف.

وأفادت الأنباء أن الجيش المقدوني أطلق عدة قذائف على ثلاث قرى في إقليم كومانوفو يتحصن فيها المقاتلون لكنه توقف بعد ذلك التزاما في ما يبدو بسياسة ضبط النفس التي أعلنتها مقدونيا في مواجهة الأزمة الحالية. وواصل المدنيون الخروج من تلك القرى المهددة بالحرب في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة.

وقال متحدث عسكري مقدوني إن القصف الذي قام به الجيش الحكومي يستهدف إحباط استعدادات يقوم بها المقاتلون الألبان لشن هجمات على القوات المقدونية. ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا جراء القصف.

وكانت مقدونيا قد منحت المقاتلين الألبان مهلة حتى منتصف أمس لإلقاء أسلحتهم أو الانسحاب من الأراضي المقدونية. لكن الجيش الحكومي أرجأ بضغط من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحملة التي وعد بشنها في حالة عدم استجابة المقاتلين.

وحظيت سكوبيا نظير ذلك الموقف بدعم سياسي كبير تبنت على إثره نقل الصراع من ساحة القتال إلى طاولة المفاوضات في مسعى يدعم توجهاتها لبناء الثقة التي بدأت بتشكيل حكومة وحدة وطنية شاركت فيها أحزاب ألبانية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم دعمه مجددا لهذه الحكومة واستبعد فكرة تفاوض مقدونيا مع المقاتلين الألبان. وحث متحدث باسم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المقاتلين على الاستسلام مقابل عفو وإعادة تعمير للمناطق المتضررة من الحرب الأخيرة.

ودعا المتحدث الزعيم السياسي لجيش التحرير الوطني علي أحمدي "للاختيار بين طريق السلام العادل أو مواصلة تصعيد الحرب".

يذكر أن المقاتلين الألبان يخوضون حربا على القوات المقدونية منذ عدة أشهر من أجل الحصول على مزيد من الحقوق السياسية للألبان الذين يشكلون ثلث سكان جمهورية مقدونيا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: