إدريس دبي
أعرب أنصار الرئيس التشادي إدريس دبي عن ثقتهم بإعادة انتخابه في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة التي ستجرى الأحد المقبل. وقال مدير حملة الرئيس التشادي الانتخابية إن فوزنا في الجولة الأولى ليس محل شك والسبب بسيط، لدينا 28 حزبا وراءنا.

وقد ركز دبي في حملته الانتخابية على مشروع لاستخراج النفط من الجنوب يتوقع أن يبدأ التصدير منه عام 2003 عبر خط أنابيب يمر بالكاميرون إلى المحيط الأطلسي، لكن منتقديه يتهمونه بالفشل في عقد صفقة جيدة مع الشركة المشرفة على استخراج النفط.

وقد حذر الرئيس التشادي معارضيه من الخروج في مظاهرات إلى الشوارع حال هزيمتهم، وقال في تصريحات للإعلام المحلي "أنا جندي وعشت الأحداث التي شهدتها هذه البلاد، ولا يعرف أحد ثمن الدماء أكثر مني، لن أسمح لأحد بزعزعة استقرار هذا البلد".

وكان دبي البالغ من العمر 49 عاما قد استولى على السلطة في تشاد عام 1990 في انقلاب عسكري، وفاز عام 1996 في أول انتخابات متعددة الأحزاب تجرى في البلاد، قال معارضوه إن نتائجها شابها التزوير.

وشهد حكمه طيلة السنوات الخمس الماضية استقرارا نسبيا رغم الانتفاضات التي تقع في الجبال النائية بالصحراء الكبرى التي يقطنها العرب في تشاد.

وتعرض ائتلافه الحاكم الأسبوع الماضي للتصدع بعد أن انضمت جماعة انشقت عنه إلى المعارضة واتهموا أنصاره بالتخطيط للتلاعب بصناديق الاقتراع.

ومن المقرر أن يشارك في الانتخابات 4.6 ملايين شخص من بينهم 500 ألف مسجلون خارج البلاد. وينافس دبي في انتخابات الرئاسة منافسان رئيسيان هما عبد القادر ولد كاموج وهو رئيس البرلمان وزعيم المتمردين السابق الذي خسر أمام دبي في انتخابات عام 1996، وصالح كبزابو الذي جاء ترتيبه الثالث في تلك الانتخابات لكنه ساند ديبي في جولة الإعادة.

ومن المقرر أن تجرى الجولة الثانية من الانتخابات في الأول من يوليو/ تموز في حالة عدم فوز أي من المتنافسين بأكثر من نصف عدد الأصوات.

المصدر : رويترز