كارلا بونتي
عبرت المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي كارلا ديل بونتي عن أملها بتسليم حكومة بلغراد الرئيس اليوغسلافي السابق المسجون سلوبودان ميلوسوفيتش إلى المحكمة قريبا. ويأتي تصريح بونتي مع توقع مصادقة البرلمان اليوغسلافي على قانون للتعاون مع المحكمة.

وقالت بونتي في مؤتمر صحفي بجنيف إنها تتوقع أن يسلم الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا سلفه المخلوع  بعد مصادقة البرلمان على مشروع قانون التعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي نهاية يونيو/ حزيران القادم.

وأشارت بونتي إلى أنه في حال عدم تسليم ميلوسوفيتش إلى المحكمة بعد المصادقة على القانون فإنها ستعتمد على الضغط الدولي لتقديمه للمحاكمة.

يذكر أن المسؤولين في المحكمة كانوا قد تسلموا نسخة من مسودة القانون أوائل أبريل/ نيسان الماضي. ورغم ذلك فإن المسودة لم تبين سوى تفاصيل قليلة عن القانون الجديد.

ويواجه الرئيس اليوغسلافي السابق اتهاما دوليا بالمسؤولية عن قيام القوات الصربية الخاضعة لسلطته عام 1999 بارتكاب جرائم قتل جماعي وتطهير عرقي بحق  المسلمين من أصول ألبانية في إقليم كوسوفو.

وكانت السلطات الصربية قد اعتقلت ميلوسوفيتش في الأول من الشهر الجاري بعد مواجهة استمرت نحو 36 ساعة مع أنصاره في  بلغراد.

وباشرت المحكمة الدولية الشهر الماضي بإعداد مذكرة اتهام جديدة للدور الذي يرجح أن يكون ميلوسوفيتش قد لعبه أثناء حرب البوسنة والهرسك عندما كان رئيسا للجمهورية الصربية (1992-1995).

المصدر : رويترز