صورة أرشيفية لطائرة التجسس الأميركية المحتجزة في الصين

جددت الصين اليوم رفضها السماح بإعادة طائرة التجسس الأميركية التي هبطت اضطراريا في جزيرة هاينان إثر اصطدامها بمقاتلة صينية بداية الشهر الماضي قائلة إنها لم تتلق طلبا رسميا بإعادتها على متن طائرة شحن.

وقال الناطق باسم الخارجية الصينية سون يوكسي في مؤتمر صحفي إن بلاده أعلنت بوضوح مرارا أنه من المستحيل السماح للطائرة بالعودة إلى الولايات المتحدة جوا.

وأضاف الناطق أن البلدين يعملان من خلال قنوات دبلوماسية لحل الخلاف بينهما حول عودة الطائرة المعطوبة.

سون يوكسي
وأكد سون أنه اطلع على تقارير عن مقترحات تتضمن عرض الولايات المتحدة نقل الطائرة بطائرة شحن من الصين إلا أنه رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل لأن واشنطن لم تتقدم بعد بأي طلب رسمي بهذا الشأن.

واحتجزت الصين طاقم الطائرة المكون من 24 شخصا لمدة 11 يوما قبل أن تطلق سراحهم بعد إعراب الولايات المتحدة عن أسفها لمقتل الطيار الصيني وهبوط طائرتها من دون إذن مسبق.

وأجرى الجانبان الصيني والأميركي محادثات لحل الأزمة التي نشأت عقب الحادث، ولكنها اصطدمت بإصرار كلا الجانبين على موقفه، إذ تطالب الصين بوقف تام لطلعات التجسس الأميركية قبالة سواحلها الجنوبية. وتصر الولايات المتحدة على حقها في الطيران في المجال الجوي الدولي، وتطالب بإرجاع طائرة التجسس التي تبلغ قيمتها 80 مليون دولار.

وفي السياق نفسه، أكدت شركة إنطونوف إيرلاينز البريطانية اليوم أن الحكومة الأميركية اتصلت بها لنقل طائرتها المحتجزة في الصين منذ الأول من أبريل/ نيسان الماضي.

وأعلن ناطق باسم الشركة التي تتخذ من لندن مقرا لها لقد اتصل ممثلون عن الحكومة الأميركية بالشركة لمعرفة الجانب العملي وتكاليف نقل الطائرة في طائرة من طراز إنطونوف 124 ولكن لم يتم الاتفاق على أي شيء بعد.

وأضاف "يمكننا أن نقوم بذلك" مشيرا إلى أن الشركة تحتاج إلى مهلة يومين تقريبا لتحضير الطائرة إضافة إلى خمسة أيام أخرى للحصول على التراخيص الضرورية. وأشار إلى أن الاتصال مع الحكومة الأميركية حدث "قبل أسبوعين تقريبا ولكننا لم نسمع بشيء منذ ذلك الوقت".

يشار إلى أن شركة إنطونوف إيرلاينز هي الشركة المدنية الوحيدة في العالم التي تملك طائرات نقل ضخمة, إضافة إلى شركتي نقل روسيتين.

اعتقال باحث أميركي

لي شاومين
من جهة أخرى قالت السفارة الأميركية في بكين اليوم إن السلطات الصينية وجهت تهمة التجسس لحساب تايوان لباحث أميركي من أصل صيني مما قد يؤدي إلى مزيد من التوتر بين البلدين.

وقال ناطق باسم السفارة إن لي شاومين الذي يحمل الجنسية الأميركية ويعمل أستاذا مساعدا في جامعة هونغ كونغ اعتقل رسميا يوم الثلاثاء أي بعد نحو ثلاثة أشهر من احتجازه في شينغين. وأضاف أن السفارة أبلغت رسميا بأمر الاعتقال وأنها ستتابع القضية. وقالت ليو ينجلي زوجة المعتقل إنها على ثقة بأن زوجها لم يرتكب أي مخالفة وأن التهم لا أساس لها من الصحة. ورفض الناطق باسم الخارجية الصينية التعليق على قضية لي وهو رابع أميركي تحتجزه الصين حاليا.

المصدر : وكالات