أرويو وإسترادا يتبادلان ادعاء الفوز بالانتخابات
آخر تحديث: 2001/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/24 هـ

أرويو وإسترادا يتبادلان ادعاء الفوز بالانتخابات

أرويو تدلي بصوتها شمالي مانيلا (أرشيف)
تبادل معسكرا الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو والرئيس المعزول جوزيف إسترادا الادعاءات بالفوز في الانتخابات العامة التي جرت في 14 مايو/ أيار الجاري. في غضون ذلك تتواصل لليوم الثالث على التوالي عمليات فرز النتائج وسط إجراءت أمن مشددة.

وقال متحدث باسم الرئيسة الفلبينية إن نتائج الانتخابات تظهر أن تحالف قوى الشعب بزعامة أرويو يتجه نحو فوز مريح بعشرة من مقاعد مجلس الشيوخ الـ13 المطروحة للمنافسة، مما يؤهله لتحقيق أكثرية في مقاعد المجلس الـ24.

وأكد المتحدث الرئاسي أن التحالف حقق فوزا في مقاعد البرلمان الـ 262، إذ تظهر النتائج فوزه  بـ 96 مقعدا من أصل نتائج 125 دائرة حتى الآن.

وفي السياق ذاته أعرب معسكر إسترادا في بيان له عن ثقته بأن سبعة من مرشحيه الثمانية في مجلس الشيوخ سيحققون فوزا حتميا في الانتخابات. وتظهر النتائج الأولية أن لويسا زوجة إسترادا وثلاثة من مؤيديه وقائد الشرطة السابق على لائحة الفائزين في الانتخابات.

بوادر أزمة
 وقد لاحت بوادر أزمة قد تقود إلى وقوع أعمال عنف مع اتهام حزب إسترادا تحالف أرويو بتورطه بأعمال تزوير في الانتخابات، لكن تحالف غلوريا رد الاتهام باتهام مشابه مشيرا إلى تورط حزب إسترادا في تلك الأعمال.

العد اليدوي
لأصوات الناخبين (أرشيف)
يشار إلى أن النتائج الرسمية للانتخابات لن تظهر قبل نهاية الشهر الجاري. وتظهر نتائج غير رسمية بعد إحصاء 28.60% من أصوات الناخبين تفوق تحالف أرويو في ثمانية من مقاعد مجلس الشيوخ، في حين أن حزب إسترادا يتفوق في أربعة مقاعد.

في غضون ذلك أبقت قوات الأمن حالة التأهب بين أفرادها لمنع وقوع أعمال عنف، ويسود التوتر أرجاء الفلبين مع ورود تقارير عن أعمال تزوير. وتقول قوات الأمن إنها تراقب عن قرب عملية العد لأصوات الناخبين.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الانتخابات تعتبر أكبر اختبار لشرعية الرئيسة أرويو التي تولت السلطة في ثورة شعبية مدعومة من الجيش في يناير/ كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات