أولوسيغون أوباسانغو
أعلن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانغو أن الاتحاد الأفريقي، وهو تجمع اقتصادي سيخلف منظمة الوحدة الأفريقية، سيقام في وقت لاحق هذا الشهر. وكانت الدول الأفريقية قد وافقت على قيام هذا الاتحاد أثناء قمة عقدت في مدينة سرت الليبية قبل عدة أشهر.

وصادقت نيجيريا على التعديل الدستوري الخاص بالاتحاد الأفريقي في 26 أبريل/ نيسان ليصل عدد الدول الأعضاء في منظمة الوحدة الأفريقية التي أيدت الاتحاد إلى أغلبية الثلثين اللازمة. وبموجب النظام الأساسي يقام الاتحاد بعد شهر من مصادقة ثلثي الدول الأعضاء على ميثاقه الذي يصادف 26 مايو/ أيار الحالي.

وقال أوباسانغو في كلمة أمام منتدى يستمر يومين بخصوص الاتحاد الأفريقي في العاصمة النيجيرية "على مدى العقود الخمسة الأخيرة كانت أجيال من الزعماء الأفارقة وغيرهم من الملتزمين بالوحدة الأفريقية يحلمون ويخططون بل ويرفعون السلاح قتالا من أجل اليوم الذي تصبح فيه قارتنا المحبوبة التي قسمها الاستعمار حرة ومتحدة".

وعزا أوباسانغو فشل جهود أفريقيا السابقة لتحقيق التكامل إلى أوجه قصور تتمثل في غياب الإرادة السياسية وعدم ثبات السياسات والافتقار إلى مشاركة القطاع الخاص.

وأشار الرئيس النيجيري إلى تجارب الوحدة والتكامل السياسي والاقتصادي في أوروبا والأميركتين ومنطقة آسيا والمحيط الهادي وقال إنه "لا يمكن لأفريقيا أن تتخلف عن الركب".

وأوضح أوباسانغو أن التعاون الاقتصادي الإقليمي يمكن أن يتيح للدول الأفريقية إقامة بنى أساسية متكاملة في مجالات النقل والاتصالات والطاقة بصورة جماعية بسبب عدم قدرة الدول الأفريقية الصغيرة المتشرذمة على تحمل كلفتها.

المعروف أن كثيرا من الدول الأفريقية عدد سكانها قليل نسبيا، إذ يقل عن عشرة ملايين نسمة في 30 دولة، وتمثل السلع الزراعية والتعدينية الأولية صادراتها الرئيسية في كثير من الأحيان، مع اعتمادها على استيراد السلع المصنعة.

المصدر : وكالات