قتل 12 شخصا في مواجهات استمرت ثلاثة أيام بين أفراد من الطائفتين السنية والشيعية في باكستان. وقال مسؤولون رفضوا ذكر اسمائهم إن المواجهات شملت إطلاق نار من أسلحة ثقيلة وقذائف صاروخية.  

وأضافوا أن المواجهات اندلعت السبت شمالي غربي البلاد بسبب خلاف على ملكية الأراضي الزراعية ومياه الري بين قبيلتي التوري والمانغال، وأن عدد القتلى لايزال غير محدد.

وقال مسؤول أمني إن مليشيات محلية مسلحة أرسلت إلى موقع المواجهات للحيلولة دون تفاقم الوضع بين الطرفين والسيطرة على الموقف.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن عدد القتلى يتراوح بين 12
و26 شخصا, وأضافت إحدى الصحف أن سبعة مسلمين شيعة قتلوا في هجوم صاروخي على أحد المساجد. يشار إلى أن منطقة شمال غرب باكستان تعاني من خلافات طائفية وقبلية مستمرة, وقد طلبت الحكومة في وقت سابق من الأطراف المتناحرة تسليم ما بحوزتها من أسلحة الشهر الماضي بعد أن حددت فترة عفو.

وقد سلم الأهالي أسلحة ثقيلة روسية الصنع وصواريخ من مخلفات الحرب الأفغانية الروسية, كما سلموا أيضا دبابة روسية ومدفعية مضادة للدبابات ورشاشات وأعتدة ثقيلة.

المصدر : الفرنسية