واحد يتحدث في مؤتمر صحفي ببانكوك أمس

قال الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد إن الولايات المتحدة تسانده، وتدعم حكومته وعملية إحلال الديمقراطية في البلاد. في هذه الأثناء رفض مساعدو واحد ادعاءات بشأن اتجاه نائبته ميغاواتي سوكارنو بوتري لتأييد جهود عزله.

وصرح واحد لصحيفة بانكوك بوست التايلندية أثناء زيارته أمس الاثنين لبانكوك "الذين يريدون خلعي ذهبوا إلي الولايات المتحدة للقاء الرئيس (جورج بوش)، لكن الحكومة الأميركية صدتهم".

وأضاف "الحكومة الأميركية تساندنا.. وهي تعتقد أنه يجب ترسيخ الديمقراطية والمحافظة عليها والدفاع عنها". ونقلت الصحيفة عن الرئيس واحد قوله إن أغلبية الشعب الإندونيسي والقوات المسلحة "يقفون وراءه بقوة".

وكان الرئيس الإندونيسي قد جدد تأكيده عقب لقائه مع رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا على عدم الاستقالة من منصبه مشيرا إلى أن البرلمان والصحافة مخطئان في تقويمهما للوضع في إندونيسيا. وجاءت تصريحاته هذه أثناء مؤتمر صحفي في بانكوك أمس.

وتساءل وزير الخارجية الإندونيسي علوي شهاب عن مدى صحة ما رددته وسائل الإعلام من أن نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو لن تعيق عقد جلسة خاصة لمجلس الشعب الاستشاري لمناقشة مساءلة الرئيس. وأكد شهاب على ضرورة التحقق من كونها صرحت بذلك فعلا.

وأفاد المتحدث باسم الرئاسة ويمار ويتولا أن الرئيس واحد على اتصال يومي بنائبته قائلا إن "الرئيس يكون سعيدا عندما يتحدث عن هذه الأشياء مع ميغاواتي مباشرة".

وكان نجم الدين رملي زعيم الشبيبة المحمدية قد قال إن ميغاواتي أخبرته أنه لا يمكن عرقلة عقد جلسة لمجلس الشعب الاستشاري لمناقشة جميع المشاكل التي تواجهها البلاد. إلا أنه لم يصدر أي تعليق من مستشاري ميغاواتي بشأن هذه التصريحات.

المصدر : وكالات