قالت الشرطة الكينية إن مئات الأشخاص فروا من منازلهم بعد مقتل أربعة أشخاص في أحدث موجة اشتباكات بين جماعتين عرقيتين متنافستين جنوبي غربي البلاد. وتأتي الاشتباكات الأخيرة امتدادا لنزاع نشب بين الجانبين بسبب خلاف على قطعة أرض.   
وذكرت مصادر الشرطة أن الاشتباكات الجديدة التي اندلعت أمس رفعت عدد قتلى العنف العرقي الذي اندلع منذ شهرين بين قبيلتي الكيسي والماسي إلى ما لا يقل عن 20 شخصا. وقد جرح عشرة أشخاص من قبيلة الكيسي في الاشتباكات التي اندلعت قرب مدينة كيسي الواقعة على بعد 240 كلم من العاصمة الكينية نيروبي.

وقال قائد الشرطة في منطقة كيسي إن الوضع متوتر جدا، وإن الشرطة تحاول السيطرة على الوضع، وستنشر قوات إضافية لإعادة الهدوء وحل النزاع بين الطرفين.

يشار إلى أن منطقة كيسي نشبت فيها اشتباكات عرقية بسبب النزاع على أراض أثناء التحضير لأول انتخابات متعددة الأحزاب في كينيا عام 1992 وأثناء الانتخابات العامة عام 1997.

المصدر : رويترز