سكوبيا تمدد مهلتها للمقاتلين الألبان حتى الخميس
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحريري يغادر مصر إلى لبنان بعد لقائه السيسي
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ

سكوبيا تمدد مهلتها للمقاتلين الألبان حتى الخميس

جندي مقدوني يوجه سلاحه إلى مواقع المقاتلين الألبان شمالي سكوبيا رغم إعلان المهلة
أمهلت القوات المقدونية المقاتلين والمدنيين الألبان حتى يوم الخميس لإخلاء جميع القرى في التلال الشمالية من البلاد. ووصفت الحكومة هذه المهلة بأنها الأخيرة، وأنه في حال عدم الاستجابة لهذه المهلة سيشن الجيش هجوما على تلك المناطق.

وقال متحدث باسم الحكومة في العاصمة المقدونية سكوبيا إن المهلة تنتهي ظهر الخميس بالتوقيت المحلي، وإن الحكومة ستتخذ الإجراءات المناسبة للقضاء على جميع التهديدات.

وأوضح المتحدث أن القوات المقدونية لن تقوم بأي هجوم على مواقع المقاتلين حتى انتهاء المهلة، لكنه أكد أن تلك القوات سترد "أي استفزازات من المقاتلين الألبان".

وكانت القوات المقدونية أعلنت تعليق عملياتها ضد المقاتلين مؤقتا حتى مساء أمس تسهيلا لمغادرة المدنيين مناطق القتال، جاء ذلك بعد مصادقة البرلمان بأكثرية ساحقة على تشكيل أول حكومة وحدة وطنية تجمع السلاف والألبان للحيلولة دون جر البلاد نحو حرب عرقية.

رئيس الحكومة المقدونية وعدد من أعضائها يؤدون اليمين
وتحظى الحكومة التي شكلت من ستة أحزاب مقدونية (أربعة سلافية وحزبان ألبانيان) برئاسة ليوبكو غورغيفسكي بدعم قوي من حكومات بعض الدول الغربية.

وكان جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا قد نفى اتهامات الحكومة المقدونية له بأنه يحتجز السكان في القرى التي يسيطر عليها كدروع بشرية لمنع الجيش المقدوني من شن أي هجوم عليه. وقد رفض جيش التحرير الوطني تشكيل الحكومة الجديدة في سكوبيا وتعهد بمواصلة القتال إلى حين دعوته للمفاوضات.

احتجاز شحنة سلاح
وفي تطور آخر قالت الشرطة الألبانية إنها احتجزت شحنة سلاح في ميناء دورس كانت في طريقها إلى المقاتلين الألبان، وأوضح مصدر في الشرطة الألبانية أن شاحنة تحمل بنادق رشاشة وسترا مضادة للرصاص كانت قادمة على متن عبارة من ميناء باري الإيطالي. 

تجدر الإشارة إلى أن مقدونيا تتهم ألبانيا بالسماح للمقاتلين الألبان بالدخول إلى الأراضي المقدونية عبر حدودها، لكن تلك الاتهامات تنفيها حكومة تيرانا التي انتقدت بدورها أعمال العنف التي يقوم بها المقاتلون الألبان في مقدونيا.

اجتماع لدول بلقانية
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الخارجية الألبانية عن اجتماع لوزراء خارجية تسع دول تقع جنوبي شرقي أوروبا في العاصمة الألبانية تيرانا لمناقشة الأوضاع في البلقان.

وتتولى ألبانيا الرئاسة الدورية لتلك الدول التي تشمل البوسنة والهرسك وبلغاريا واليونان ومقدونيا ورومانيا وجمهورية يوغسلافيا الاتحادية وتركيا. في حين تحضر أوكرانيا الاجتماع بصفة مراقب.

وقال متحدث باسم وزراة الخارجية الألبانية إن السلام والاستقرار في البلقان والتعاون الإقليمي والتكامل في البنى التحتية الأوروبية - الأطلسية سيكون على جدول أعمال الاجتماع.

وأوضح المتحدث أن الأزمة في مقدونيا والوضع في كوسوفو ودول البلقان الأخرى ستكون في صلب المحادثات. كما سيبحث المجتمعون الإجراءات الرامية إلى استئصال الجريمة المنظمة وعمليات التهريب في دولهم.

المصدر : وكالات