تصاعد الحرب الكلامية مجددا بين تايلند وميانمار
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/22 هـ

تصاعد الحرب الكلامية مجددا بين تايلند وميانمار

جنود تايلنديون أثناء مواجهات
حدودية مع جيش ميانمار (أرشيف)
نشبت حرب كلامية جديدة واتهامات متبادلة بين تايلند وميانمار وسط تصاعد التوتر على الحدود بين البلدين. جاء ذلك إثر مطالبة حكومة ميانمار لتايلند بسحب قواتها من 35 موقعا بالمنطقة الحدودية المتنازع عليها أو مواجهة القوة العسكرية.

فقد استدعت الخارجية التايلندية سفير ميانمار في بانكوك لتسليمه خطاب احتجاج لما وصفته باعتداء جيش ميانمار على الأراضي التايلندية.

ورفض وزير الخارجية التايلندي سوراكيرت ساتيراتي تهديدات ميانمار منوها إلى أن الأمر يتعلق بقضية قديمة عبارة عن خلاف حدودي يتطلب حله تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين.

وفي السياق ذاته أعلن المتحدث باسم حكومة ميانمار مطالبة الجانب التايلندي بسحب قواته من مواقع اعتبرها تقع داخل أراضيها.

ونقلت صحف تايلندية عن مصادر عسكرية قولها إن حكومة ميانمار هددت بالهجوم على ما اعتبرته مواقع تايلندية في إقليم (شيانغ راي) الذي يبعد 920 كلم شمالي العاصمة بانكوك.

وتدهورت العلاقات بين البلدين الجارين منذ انتخاب رئيس وزراء تايلند الحالي تاكسين شيناواترا في يناير/كانون الثاني وتعهده بشن حرب ضد تجارة المخدرات، واتهمت ميانمار باعتبارها المصدر الأساسي لها.

يذكر أن اشتباكا حدوديا بين البلدين وقع في فبراير/شباط الماضي وتبعه إغلاق لمنافذ حدودية وتصاعد الحرب الكلامية.

المصدر : وكالات